أخبار ليبيا

مقتل أربعة مواطنين ونجاة آخر على يد مجهول في زليتن

خاص 218

أكّد مدير أمن الخمس العقيد حسين البكوري في تصريح خصّ به 218، أنّ التحقيقات لا تزال جارية حول الجريمة التي وقعت بإحدى الاستراحات في منطقة كروط جنوب وادي كعام ليلة الخميس الماضي، وقتل فيها أربعة أشخاص.

وأوضح أنه من الصعب الإدلاء بأيّ معلومات أو تصريحات إعلامية، في ظل استمرار التحقيقات، وقبل أن تُستكمل بشكل نهائي، مؤكداً على أنّه ليس هناك متّهم رئيسي حتى الآن، ولن تصرّح المديرية بأي تأكيدات حول هوية الجاني، إلا عند اكتمال الأدلّة، لكن الإشارات الأولية أظهرت أنَّ الحادثة تعود لأسباب جنائية.

مضيفاً أنّ المواطن (أ . س) أحد المجني عليهم والناجي الوحيد من الاعتداء، وُجد مصاباً بأعيرة نارية، ولم يفارق الحياة، ولا يزال يتلقى العلاج في أحد مصحات زليتن، حيث تم أخذ أقواله التي ذكر فيها بأنّه تمّت مهاجمته وأصدقاؤه المغدور بهم، من قبل شخص مجهول الهوية أطلق النار عليهم ولاذ بالفرار حسب قوله.

يشار إلى أنه في ليلة الخميس الماضي الأول من نوفمبر، ورد بلاغ لمديرية أمن الخمس مفاده أنه قد تم إحضار شخص مصاب بعيارات نارية إلى مصحة دار الطب في زليتن وأن هذا الشخص ذكر أنه كان برفقة مجموعة أشخاص وقد تعرضوا لهجوم مسلح، وأنّه هرب بسيارتة وهو مصاب، وعلى الفور انتقل مأمور الضبط القضائي، إلى المنطقة التي وردت المعلومات بشأنها، برفقة دورية قسم البحث الجنائي الخمس، ودوريات مركز سوق الخميس، ودورية تابعة لمدير الأمن وبرفقتهم مدير مديرية أمن الخمس، وبعد عملية تمشيط تمكنوا من العثور على موقع الجريمة التي تمت في حجرة شبه مهجورة بمنطقة البرية بكروط سوق الخميس، وعند الدخول إلى الحجرة وجدت أربع جثامين لأشخاص مقتولين رمياً بالرصاص، وتم إبلاغ فريق الأدلة الجنائية بقسم البحث الجنائي الخمس ووكيل النيابة العامة المناوب، واتخذت الإجراءات من قبل النيابة العامة والتي أمرت بعرض الجثامين على الطبيب الشرعي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى