أخبار ليبيااهم الاخبار

مقاتلون أجانب يسيطرون على إقليم فزان

218 | ترجمة خاصة

في مقال أخير لها في موقع العربي الجديد، قالت الصحفية الإيطالية ألكسندرا بوتشي المتخصصة في أخبار تونس وليبيا، إن منطقة فزان تعاني من تدفق المقاتلين الأجانب الذين يفرضون سيطرتهم على قبائل البلاد تدريجيا.

فبعد الإطاحة بمعمر القذافي أدت الحدود الجنوبية الليبية المليئة بالثغرات إلى تدفق المرتزقة والمسلحين الذين يشكلون تهديدا متزايدا للبلد الذي يعاني أصلاً من الانقسام. حيث تسيطر ثلاث قبائل رئيسية على منطقة فزان الجنوبية الليبية: هي الطوارق، والتبو، وأولاد- سليمان. لطالما كانت لهذه القبائل هوية عرقية وثقافية فريدة في ليبيا، حتى في وقت وحدة البلاد تحت حكم القذافي.

وبعد ثورة 2011 والإطاحة بالقذافي من السلطة، كانت القبائل في نزاع عنيف حول السيطرة على المناطق الغنية بالنفط والمدن الرئيسية في جنوب ليبيا.

وتقول الصحفيّة أنه في الآونة الأخيرة استُخدم التبو وأولاد سليمان كقوة بديلة في الحرب بين الحكومتين الرئيسيتين اللتين تسيطران الآن على ليبيا: حكومة طرابلس في الغرب وحكومة البيضاء في الشرق. التي اكتسبت في الآونة الأخيرة تعاطفا في جنوب ليبيا بسبب تعهد حفتر بمحاربة الإسلاميين الذين اكتسبوا قوة متزايدة في البلاد منذ الإطاحة بالقذافي.

وتنقل الصحفية عن ابن رئيس قبيلة التبو، أبو بكر، قوله “ليس لدي تفضيلات، ولكن حفتر يحارب الإرهابيين. لذا فهم يفضلون حفتر”. وتضيف أن حفتر يخوض الآن حرباً أخرى: القضاء على العدد المتزايد من المرتزقة والميليشيات النيجيرية والتشادية الذين سيطروا على منطقة فزان الجنوبية في ليبيا.

وبحسب منظمة تعمل في جنوب ليبيا، طلبت عدم الكشف عن هويتها بسبب التهديدات الأمنية التي تسبب فيها هؤلاء المقاتلون، فشل اتفاق السلام الخاص بالقبائل الذي طرحته الحكومة الشرقية بسبب الضغط من أعضاء التشاديين والنيجر الذين استولوا على قبيلة التبو. وتضيف “لقد أصبحوا قوة متزايدة تهدد الاستقرار في المنطقة”.

كما أعرب صحافي ليبي من مدينة الكفرة يدعى جمال عادل، عن قلقه للعربي الجديد من تأثير المرتزقة والمليشيات الأفريقية جنوب الصحراء: “إنهم يسببون الكثير من المشاكل في الجنوب، فهم لا يهتمون إلا بالمال ولا شيء آخر، لذا فهم يتعاملون بالمخدرات والاتجار بالبشر والخطف مطالبين بفدية.

وفقا لهذه المصادر، يريد المسلحون التشاديون والنيجريون في قبائل التبو السيطرة الكاملة على المنطقة الجنوبية الليبية بأكملها، وأصبح هذا التهديد وسيلة لتجنيد الليبيين للقبائل المتنافسة.

وقد استخدمت قبيلة أولاد سليمان وجودها كنقطة تجمع لليبيين للانضمام إليهم ضد قبيلة التبو.

وقال المصدر في “سبها”: “يقول أولاد سليمان أنه لا يمكن القيام بأي صفقة في الوقت الذي لا يزال فيه التبو يؤون ميليشيات تشادية ونيجيرية”.

وقالت المنظمة في سبها “بدأت أعداد متزايدة من المقاتلين ومن ثم أفراد عائلاتهم بالانضمام إلى القبيلة. بدأوا في تغيير التركيبة السكانية للمنطقة”.

”كان هؤلاء المرتزقة يدخلون عبر الحدود الليبية المليئة بالثغرات في الجنوب – جميع القبائل لديهم الآن مرتزقة، تم تجنيدهم من قبل القبائل للقتال من أجلهم، ثم خرج الوضع عن السيطرة..

والآن ، سيطرت هذه الميليشيات الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء الكبرى على العديد من المجالس البلدية الليبية، كما هو الحال في القطرون، ومرزق، وتراغن، وأم الأرانب، وفقاً للمنظمة في سبها.

وحاولت الحكومات المتنافسة في الغرب والشرق السيطرة على الجنوب بطرق مختلفة: حاولت الحكومة الغربية شراء ولاء كما حاول الجيش الوطني الليبي في الشرق تجنيد العناصر الليبية من التبو وأولاد سليمان ضد وجود الأفارقة جنوب الصحراء.

كان نفوذ الحكومة الشرقية في الجنوب أقوى بكثير، ومن المتوقع أن يزداد في المستقبل. وقد أرسل الجيش الوطني الليبي تعزيزات للقوات الجوية في فزان خلال الشهرين الماضيين وقام بقصف جوي للميليشيات التشادية والنيجيرية، بعد إصدار بيان يحذر المواطنين الأجانب من أنهم يجب أن يمتنعوا عن الانضمام إلى هذه الميليشيات وأن يغادروا البلاد على الفور.

وقال أبوبكر من قبيلة تيبو: “الأجانب لديهم أسلحة وجيوش وسيارات يحصلون عليها من وكلائهم”. من المقرر أن تصبح الحرب دموية بشكل متزايد.. لا يقتصر تهديد النفوذ الأجنبي على المقاتلين الأفارقة في منطقة جنوب الصحراء ، بل ينضمون من جميع أنحاء المنطقة إلى داعش والقاعدة والجماعات المتطرفة الأخرى التي تختبئ في الصحاري الجنوبية للبلاد”. وأضاف أن “هناك مقاتلون من كل مكان – السودان وتشاد وتونس ومصر ينضمون إلى هذه الجماعات المتطرفة.”

وتقول الكاتبة إن ليبيا لم تعد تسيطر على من يدخل البلاد، ونتيجة لذلك فإن المتشددين الأجانب يتفوقون على القبائل التاريخية والمتطرفين يزيدون عدد المقاتلين في صفوفهم.

إن التهديد الأجنبي المتزايد في ليبيا هو أيضاً السبب في أن العديد من الليبيين معادون للمهاجرين الأفارقة، وتقول المنظمة “لدينا ما يكفي من الوجود الأجنبي في البلاد، لا نحتاج بعد الآن”.

لا يبدو أن معظم الليبيين لديهم حنين لحكم القذافي، ولكن منذ عزله عن السلطة أصبحت البلاد مهددة بشكل متزايد من قبل الاحتلال الأجنبي للميليشيات التي تتدفق من الدول المجاورة، وليبيا كدولة قد تتغير بشكل لا يمكن إصلاحه إذا لم يكن الليبيون قادرين على ذلك لاستعادة السيطرة على أرضهم.

المصدر
alaraby
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة