اخترنا لكالانتخابات الرئاسية التونسيةالعالم

مفاجأة انتخابات تونس.. رجل قانون وسجين إلى الجولة الثانية

أظهرت النتائج الأولية غير الرسمية لاستطلاعات الرأي بين الناخبين التونسيين انتقال المرشحين قيس سعيد ونبيل القروي إلى الجولة الثانية من الانتخابات في مفاجأة من العيار الثقيل للسياسيين والحزبيين التونسيين.

رجل قانون وسجين، ينتقلان إلى الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية التونسية، وفق ما

وأشارت النتائج الأولية المعتمدة على استطلاع آراء الناخبين بعد خروجهم من مراكز الاقتراع إلى وصول سعيد والقروي، بعد أن فشل المرشحون الـ 24 في الحصول على 50% زائد واحد التي تمنحهم الفوز من الدور الأول، في نتيجة وصفها مراقبون بالزلزال الانتخابي، وبأنها درس لا ينسى للسياسيين والحزبيين التونسيين.

ونشرت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس النتائج الآنية بعد احتساب 27% من أصوات الناخبين المشاركين في الانتخابات الرئاسية التونسية والتي تشير إلى تأهل قيس سعيد ونبيل القروي إلى الدور الثاني بحسب التقديرات الأولية، كما نشرت كل من مؤسستي “سيغما كونساي” و”ايمرود” نتائج لاستطلاعات الرأي أظهرت حلول رجل القانون المرشح قيس سعيد في المرتبة الأولى بنسبة 19% من الأصوات، بينما حل ثانيا المرشح الموقوف في السجن بتهم تهرب ضريبي وغسيل أموال نبيل القروي بنسبة 15%، لينتقلا إلى الجولة الثانية من الانتخابات المقررة نهاية الشهر الجاري.

وأعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أن نسبة التصويت بلغت 45%، وأنها الجهة الوحيدة المخولة بإقرار النتائج النهائية للتصويت، كما يمنحها القانون مدة 48 ساعة لإعلانها، وهو ما دفع الناطق الرسمي باسم حملة مرشح حركة النهضة عبد الفتاح مورو إلى انتقاد التقديرات الأولية، مشددا على أن الحركة لن تقبل أن يفرض عليها أحد أمرا واقعا من حيث الترتيب أو نسب الأصوات.

ودعا رئيس الوزراء التونسي والمرشح للانتخابات يوسف الشاهد السياسيين التونسيين إلى الاستفادة من الدرس الذي لقنهم إياه الناخبون التونسيون عبر الالتفات أكثر نحو متطلبات الشارع، والاهتمام بالتواصل معه، من أجل العبور في الانتخابات البرلمانية المقررة في أكتوبر القادم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق