الرياضة العالمية

مفاجآت “محاربي الصحراء” لا تتوقف: بلماضي “مجنون”

218TV|خاص

بعد يومين من فوز منتخب الجزائر لكرة القدم بكأس بطولة أمم أفريقيا يوم الجمعة الماضي، لا يزال جمال بلماضي الاسم الأكثر تداولا في الجزائر التي احتفلت بلقب قاري لم تنله منذ عام 1990، إذ حقق بلماضي المستحيل في غضون أشهر قليلة قاد خلالها “محاربي الصحراء بحزم وشدة، وأعاد إليهم الروح القتالية بعد فترة اهتزاز للمنتخب الجزائري شهدت استبدال سبعة مدربين منذ نهائيات كأس العالم في البرازيل عام 2014.

وكان لافتا أن يستعيد جزائريون على منصات وسائل التواصل الاجتماعي مقطعا قديما لتصريحات قال فيها بلماضي بعد تسلمه قيادة المنتخب الجزائري إنه “سيكون مجنونا لو قال للجزائريين إنه سيعود بكأس إفريقيا”، قبل أن يؤكد: “نعم أريد أن أقول لكم.. أنا مجنون وسأعود بكأس أفريقيا”، فيما لم يحظ تصريح بلماضي قبل عام ونصف العام بكل هذا الجدل، وإعادة التداول مثلما يحظى به اليوم بعد أن نفّذ بلماضي وعده للجزائريين.

ومنذ تعيينه على رأس الجهاز الفني للجزائر قبل عام ونصف العام فقد تعرض بلماضي لحملات واسعة من التشكيك، كونه لا يتمتع بسجل تدريبي معروف داخل الجزائر، إذ حقق نجاحات خارج الجزائر مع أندية قطرية، إضافة إلى المنتخب القطري، لكن بلماضي نجح في قلب التوقعات لصالحه، وأعاد الجزائريون البحث في سيرة بلماضي عندما نجح بنقل الجزائر إلى الدور الثاني من مونديال أفريقيا من دون أن تتلقى شباك “محاربي الصحراء” أي هدف، محققا “العلامة الكاملة” في الدور الأول.

جزائريون على منصات مواقع التواصل الاجتماعي يريدون من “المجنون” جمال بلماضي أن يواصل جنونه في الملاعب، وأن يقود منتخب بلادهم للتأهل إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم، والمقررة بعد نحو عامين في قطر، إذ لم يحالف الحظ “محاربي الصحراء” بالتأهل إلى كأس العالم في نسخته الأخيرة العام الماضي في روسيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى