حياة

مغارة “جعيتا” اللبنانية.. نزهة ساحرة في أحضان الطبيعة‎

عندما كان الرحالة الأمريكي وليام طومسون يطارد أحد الحيوانات في أرض لبنان في بداية القرن التاسع عشر، أطلق طلقة من بندقية الصيد التي يملكها، وعلى الفور سمع صدى غريب أحدثته طلقته، وعُرف أن ذلك بسبب مغارة تمتد جوفيًا تحت الأرض، وهنا اكتشف الرجل الأمريكي مغارة “جعيتا” الأجمل في العالم، والاختيار الأمثل للزيارة إذا قررت السفر إلى لبنان قريبًا.

مغارة “جعيتا” تتكون من تجاويف وأغوار وشعاب ضيقة وردهات وهياكل صخرية، نحتتها الطبيعة البديعة في الصخور، مكونة ردهات واسعة في قاعها الماء الذي يأتيها من مرتفعات لبان الجميلة، لتكون مزارًا يعتبره اللبنانيون درة تاج السياحة اللبنانية.

يمكنك أن تصل إلى المغارة بسهولة، فهي تقع بوادي نهر الكلب على بعد نحو 20 كيلومترًا شمال بيروت، وتتكون من طبقتين المغارة العليا والمغارة السفلى، كما تمتد طوليًا 120 مترًا، حيث تشاهد الأشكال الكريستالية المذهلة من حولك طوال إبحارك بالقوارب في البحيرة الجميلة، التي تنعكس في مياهها الأضواء التي فوقها فتبرق ببريق ساحر، ويمكن أن تصلها بالتلفريك.

لن تكلفك زيارة هذه المغارة سوى 18 ألف ليرة لبنانية “أي 10 دولارات”، ويمكنك أن تستمتع أثناء تجوالك بتناول الطعام الشامي الرائع، حيث يوجد داخل المغارة 3 مطاعم وعدة استراحات مميزة، وكذلك قد يصادف وجودك إحدى الحفلات الشعرية والموسيقية التي تقام بشكل شبه دائم في المغارة المميزة.

فقط عليك أن تعرف أن “جعيتا” هو اسم من اللغة السيريانية القديمة يعني “خرير الماء”، وهو أول شيء ستسمعه أذنيك عند نزول هذه المغارة الرائعة، حيث سيصحبك السحر في كل خطوة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى