أخبار ليبيااهم الاخبار

مع التمدد التركي.. دول الجوار تعلن رؤيتها لحل أزمة ليبيا

تقرير|218

ترتفع وتيرة قلق دول الجوار الليبي، خاصة الجزائر وتونس، من تأزم الوضع في ليبيا، في ظل صراع فوق الطاولة للدول الإقليمية المتنفذة.

وحذّر الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، أمس، من تكرار السيناريو السوري في ليبيا، في حال لم يتم التوصل إلى اتفاق نهائي لوقف إطلاق النار، مشيراً إلى أن التطورات الأخيرة في ليبيا تنبئ بأن خطر إعادة النموذج السوري يقترب.

وذهب تبون، العارف بالنسيج المجتمعي الليبي، إلى أبعد حين أضاف في لقاء متلفز له أنه من الحظ أن القبائل في ليبيا ما تزال تتحلى بالحكمة حتى الآن، محذراً من استمرار الانتهاكات التي قد تجبر القبائل الليبية على حمل السلاح، ما يهدد بانزلاق البلاد إلى السيناريو الصومالي.

وأكد تبون ضرورة الوصول بليبيا إلى مرحلة الانتخابات المبنية على أسس سليمة، معتبراً أن حكومة الوفاق الحالية تجاوزتها الأمور، وحان الوقت لتقديم مؤسسات تُمثل كل الليبيين، واعتماد دستور.

وتتوافق رؤى تبون مع تصريحات سابقة للرئيس التونسي قيس سعيّد الذي رأى بدوره وجوب وضع دستور للبلاد والاتفاق على حكومة تستمد شرعيتها من عموم الشعب.

وتنسجم توجهات الجارتين الغربيتين لليبيا، الجزائر وتونس، مع نقاط إعلان القاهرة حول ضرورة استبدال الحكومة الحالية، توجهات تشي بتخوف دول الجوار من التمدد التركي في ليبيا وضعف حكومة الوفاق في مواجهة التحديات المستقبلية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق