اقتصاد

معلومة لن تصدقها عن السِنت الأميركي

ماذا لو كان إنتاج عملة ما يُكلف أكثر من قيمتها؟ هذا ما كشف عنه تقرير بأن الاقتصاد الأميركي يتكبد خسائر بسبب إنتاج فئة “السنت” الأميركي.

وذكر تقرير ورد على موقع “سي إن إن” أن تكلفة إنتاج قطعة واحدة من العملة المعدنية يكلف أكثر من قيمتها الفعلية بالسوق، حيث تُنفق الولايات المتحدة 1.7 سِنت لتصنيع كل سنت، أي أن الخمس سنتات تكلفتها 8 سنتات.

وعزا التقرير ارتفاع تكلفة صكّ العملتين إلى ارتفاع أسعار المعادن المستخدمة فى صناعة العملتين فالأسعار في تصاعد منذ عام 2006.

هذه الدلائل والأرقام فتحت باب النقاش لطرح حلول بديلة لمعالجة الوضع والحد من الخسائر، حيث تم اقتراح استخدام معادن رخيصة لصناعة العملتين بدلاً من النيكل الذي يشكل 97.5 من المواد المعدنية المستخدمة في صناعة السنت، لكن هذا الاقتراح واجه معارضة شديدة من قبل البعض.

ويُبرر هؤلاء سبب معارضتهم للأمر أنه لن يحقق التوفير الذي يبحث عنه أصحاب الاقتراح، والسبب من وجهة نظرهم أن عملية تبديل العملة سيكلف الشركات الأمريكية من 2.5 الى 10 مليارات دولار.

ويُوضح المعارضون ذلك أن آلات شركات كثيرة تعتمد في عملية البيع والغسيل مثلاً على قطع النقود المعدنية الحالية، وفي حال تغييرها لن تعمل بقطع النقود الجديدة، وستضطر إلى تغيير معداتهم لقبول إصدارات العملة الجديدة.

كما أن عملية تبديل العملة المعدنية ستوفر على الاقتصاد الأميركي نحو 40 مليون دولار سنويا، وهو رقم ضئيل جدا وغير مؤثر على الاقتصاد الأميركي الذي يعاني من عجز يقدر بمئات المليارات من الدولارات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى