العالم

“مشروع قانون” يوتّر علاقات بولندا والاتحاد الأوروبي

قالت المحكمة العليا في بولندا الثلاثاء إن الحكومة القومية البولندية تخاطر بعضوية الاتحاد الأوروبي في البلاد من خلال إصلاحاتها القضائية.

وبموجب مشروع قانون جديد، يمكن عزل القضاة من مناصبهم لمشاركتهم في “أنشطة ذات طبيعة سياسية” أو التصرف بطريقة يمكن أن “تضر بعمل النظام القضائي”.

وحذرت المحكمة العليا من أن الخطط تبدو وكأنها محاولة لمنع القضاة من التشكيك في شرعية إصلاحات الحكومة، وإجبارهم على تطبيق اللوائح حتى لو كانت “تتعارض مع المعايير القانونية العليا”.

وقالت المحكمة العليا في بيان إن القيام بذلك سيكون انتهاكًا لقواعد الاتحاد الأوروبي وسيؤدي “على الأرجح” إلى معاقبة بولندا من قِبل الاتحاد الأوروبي لعدم احترامها التزاماتها.

وأضافت أنه إذا ظل حزب القانون والعدالة الحاكم يرفض التراجع وسن الإصلاحات، فسيتعين على بولندا ترك الكتلة.

الاصطدام مع بروكسل

يأتي هذا البيان بعد أن طلبت محكمة العدل الأوروبية من المحكمة العليا في بولندا أن تقرر إذا كانت أجزاء من الإصلاحات ستكون خالية من التأثير السياسي.

وخلصت المحكمة العليا إلى أنه لا يمكن ضمان استقلال مجلس قضائي جديد ودائرة تأديبية.

وبدأت المفوضية الأوروبية، الذراع التنفيذي للكتلة، تحقيقات بشأن سيادة القانون في بولندا والمجر بسبب محاولاتهما جعل المحاكم ووسائل الإعلام تحت سيطرة الدولة.

وقد تؤدي التحقيقات إلى تعليق حقوق التصويت في الاتحاد الأوروبي، على الرغم من عدم وجود آلية في الوقت الحالي لطرد أي دولة عضو بالاتحاد الأوروبي.

وانضمت بولندا إلى الاتحاد الأوروبي في عام 2004، وعلى الرغم من التوترات بين حزب العمال الاشتراكي وبروكسل، لا يزال دعم العضوية بالاتحاد الأوروبي مرتفعا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق