اهم الاخباركتَـــــاب الموقع

مستوطنة إغريقية *

كرستيان فايولاتّي

ترجمة: عمر أبو القاسم الككلي

تدين قورينا (سيرين (Cyrene بمولدها إلى جزيرة إغريقية تدعى في الأزمنة القديمة ثيرا، وتعرف حاليا سانتوريني، واقعة جنوب بحر إيجا. ونتيجة تكاثر عدد السكان في بلاد الإغريق خلال القرنين الثامن والسابع قبل الميلاد، ساد اهتمام بين الثيريين بشأن تأثيرات التنامي السكاني، فأرسلوا بعثة إلى منطقة شمال أفريقيا. التاريخ المتداول لهذا الحدث هو 630 ق. م. خلال تلك البعثة نُقل بعض المواطنين إلى جزيرة قصية غير بعيدة من الساحل الأفريقي. الأهالي الليبيون استقبلوا القادمين الجدد وأخذوهم إلى موقع واعد على البر فاختار الإغريق نقطة متميزة بوجود نبع وفير لتأسيس مدينة جديدة.

تعود جذور اسم المدينة إلى إحدى الأساطير التي تتحدث عن عشق الإله أبولو امرأة شابة. في هذه الأسطورة قورينا (كيرين Kyrene)** هي ابنة ملك ثساليا المدعو هوبسيوس وحورية الماء. كانت صيادة شابة عذراء تعيش في غابات جبل بليون ترعى قطعان والدها وتحميها من الوحوش المفترسة بواسطة سيف ورمح وكلبي صيد أهديا إليها من قبل آرتميس***. رآها أبولو تقاتل أسدا بيديها المجردتين فوقع في غرامها، أخذ كيرين إلى شمال أفريقيا وهناك تزوجها. الينابيع التي اختار الإغريق بناء المدينة قربها كانت قد اعتبرت مُلكا لكيرين (بما أن أمها كانت حورية الماء) ومن هنا أخذت المدينة اسمها. أفضل رواية معروفة لهذه الأسطورة نقلها إلينا بندار.

يصف لنا المؤرخ الإغريقي الشهير هيرودوت الصعوبات التي عاناها الثيرانيون بسبب شح الزراعة قبيل إرسالهم البعثة إلى شمال أفريقيا، لشهور عديدة، لم تهطل الأمطار، وكل أشجار الجزيرة تقريبا ماتت. من الناحية الأخرى كانت زراعة سيرين سخية جدا، وبحسب وصف هيرودوت:

تشهد أرض سيرين […] ثلاثة مواسم تثير الدهشة. بداية تنضج محاصيل منطقة الساحل وتجنى. عندما تجمع [هذه المحاصيل] تكون تلك الواقعة في المنطقة الوسطى وراء منطقة الساحل […] قد نضجت وآن قطافها. بعد جمع محصول المنطقة الوسطى، تكون [محاصيل] المنطقة الداخلية العليا قد أتاحت نتاجها. وهكذا تكون المحاصيل الأولى قد استهلكت تماما في الحين الذي تكون فيه [محاصيل] المنطقة الأخيرة جاهزة للجمع. وبهذا فإن جني المحاصيل يستغرق من السيرانيين ثمانية أشهر من السنة.

* عن “موسوعة التاريخ القديم Ancient History Encyclopedia” الإلكترونية. ولم نثبت المصادر التي أحال إليها الكاتب.

** استقرت كتابتها لدى المترجمين الليبيين على “قورينا”. لكنها تكتب أحيانا “قوريني” وهذا أقرب إلى الأصل اليوناني. الجدير بالذكر أن بعض الكتاب العرب يخلطون بينها وبين القيروان، المدينة التونسية المعروفة.

* Artemis إلهة الصيد والحيوانات البرية والبراري.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى