أخبار ليبيااهم الاخبار

مراقبون: الحالة الليبية لن يغيرها مجلس الأمن

يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم الاثنين جلسة لبحث تطورات أوضاع ليبيا في ظل استمرار القتال قرب طرابلس وعجز البعثة الأممية عن تثبيت هدنة إنسانية.

وتمثل هذه الجلسة المرتقبة عودة لليبيا إلى تصدر قائمة النقاشات ليس لأمر إيجابي متعلق بالبناء والتنمية بل لآخر عاجل بفعل القتال المستعر منذ قرابة الشهرين والذي زاد من لهيب الصراع المشتعل في ليبيا منذ سنوات وجعل من مجلس الأمن يجتمع بين الفينة والأخرى للقيام بدوره وإن كان صوريا فقط.

وبحسب مصادر مطلعة سيبحث المجلس تداعيات استمرار القتال الذي خلّف المئات من القتلى والآلاف من الجرحى وعشرات الآلاف ممن اضطروا لترك منازلهم مجبرين.

ويرى مراقبون أن هذه الجلسة تأتي في توقيت ما زالت فيه الدول الفاعلة مختلفة في توجهاتها ورؤاها بشأن الأوضاع في طرابلس مؤكدين أن هذا الأمر ظهر جليا من خلال فشل مشروع قرار بريطاني لوقف القتال وإدانة تحرك الجيش الوطني وإلزامه بالرجوع إلى قواعده ما قبل الرابع من أبريل الماضي.

وبحسب المراقبين فإن الحال لن يختلف هذه المرة عن سابقاته لا سيما في ظل مؤشرات تؤكد استمرار الصراع الذي بات مصدر قلق للأوروبيين الداعمين لطاولة مستديرة يجلس حولها ممثلون عن طرفي الصراع لطرح كافة القضايا الخلافية بكل جرأة.

وتوقع المراقبون أن تكون جلسة مجلس الأمن الدولي المرتقبة للنقاش والتداول في قضايا عدة منها الحالة الليبية فضلا عن الحالتين السورية واليمنية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى