اهم الاخبارتكنولوجيا

مراجعة Mortal Kombat 11 Aftermath

خاص | أحمد سامي

لعبة Mortal Kombat بدون شك واحدة من أشهر سلاسل الألعاب القتالية على الساحة، وهي السلسلة التي عملت على إعادة تشكيل مفهوم الواقعية البصرية في ألعاب الفيديو. بدأت السلسلة بمجرد محاولة للمنافسة في سوق ماكينات اللعب – Arcade Games، ومع الوقت باتت هي الأيقونة الكُبرى فيها. بل وعملت على صنع اسمٍ لها في الصناعة كلها. وعلى الرغم من كَون صناعة الألعاب متقلبة على الدوام، إلا أنها تحدت الصعاب، واقترنت بمحرك Unreal 3 الشهير، حتى أصبحنا أمام Mortal Kombat 11 أخيرًا، أبرع إنتاجات استوديوهات NetherRealm حصرًا!

صدرت اللعبة في 2019، لكن حدثت لها نقلة نوعية عند صدور DLC جديد تحت عنوان Aftermath. وهو عبارة عن خط زمني جديد، بقصة جديدة تمامًا، لكن مع الحرص على وجود الشخصيات التي أحببناها في القصة الأصلية، وتعلقنا بها حتى النخاع.

 تنويه: إذا أردت التعرُّف على عالم Mortal Kombat 11 ذاته بشكلٍ أكثر تفصيلًا، ننصحك بقراءة مراجعتنا عنها عبر الضغط هنا.

ما مدى ترابط Aftermath بقصة Mortal Kombat 11 الأصلية؟

المميز جدًا في Aftermath هو أنّ DLC يستكمل أحداث قصة Mortal Kombat 11 الأصلية مباشرة. على عكس الـDLCs التي تصدر للألعاب الأخرى، والتي تحتوي على قصص جانبية لا تعلق بذهن اللاعب فترة طويلة. هنا القصة الجديدة تبدأ بهزيمة كرونيكا على يد ليو كانغ. وبهذا يبدأ كانغ في إعادة كتابة التاريخ من جديد، ماحيًا كل الأحداث الدموية التي انطوى عليها. لكن فجأة تظهر بوابة نارية من العدم، ويخرج منها العدو اللدود، والخصم الذي لا يستهان به: المشعوذ شانغ تسونغ (والذي ظهر في قصص جانبية سابقة).

وهنا يشرع تسونغ في إيقاف كانغ عن التحكم بالـHourglass، لأنه إذا استمر، سوف يتحطم الجهاز الزمني تمامًا، ماحيًا كل خطوط الوجود، وللأبد. وهذا ببساطة لأن التحكم بالجهاز يستلزم وجود تاج كرونيكا، والذي تشظى مع تشظيها نفسه. وهنا يقترح تسونغ أن يذهب إلى الماضي بصحبة فوجين ونايت وولف، وبالتحديد إلى خطٍ زمنيّ آخر، بهدف الوصول إلى المرحلة التي يمكن فيها الاستيلاء على التاج قبل كرونيكا، وبذلك يصير من السهل إعادة كتابة التاريخ.

السؤال المُحيِّر هنا، هل سيثق أبطال القصة بتلك الشخصية الثعبانية؟ خصوصًا بعد أن عاونت كرونيكا، وتسببت في كل المآسي التي عاصرناها في أحداث القصة الأصلية؟

الإجابة على هذا السؤال تستدعي لعب Aftermath فعلًا. وهنا تبدأ رحلتنا مع القصة التي كان يجدر بالاستوديو أن ينسجها في لعبة جديدة تمامًا، لا أن يصدرها كقصة تكميلية للعبة Mortal Kombat 11 فقط. حيث أن مدة لعبها لا تتجاوز الثلاث ساعات فحسب، بينما القصة نفسها مطاطة وتصلح لصنع ألعاب خلف ألعاب، دون أن تفقد بريقها على الإطلاق.

ما المميز في Aftermath بالتحديد؟

الغرور!

أجل، القصة هذه المرة مبنية على الغرور بالكامل. بطل الأحداث هو شانغ تسونغ بدون شك. هو الذي خرج وأوقف العمل على إعادة كتابة التاريخ، وهو الذي قاد عملية استرجاع التاج، وهو الذي عمل على نسج جميع خيوط القصة الجديدة. شانغ تسونغ شخصية مغرورة بدرجة مهولة، حيث أنه على الرغم من انصياعه لبعض رغبات الآخرين في أحداث القصص الجانبية، إلا أن كل شيء فعله كان بهدف التقرب منهم، لخدمة مخططات خاصة تفيده هو فقط.

الغرور الذي تميز به، في الأساس هو المُحرك الأقوى لقصة Mortal Kombat 11 ككل. محاولة تحدي الآلهة، وزَهو المكانة، والقدرة على البطش بدون قيود، تلك هي العناصر التي صنعت شخصيات اللعبة. حتى وإن تم تقديم الشخصيات الخيرة على أنها طيبة بالكامل، مع الوقت والتدقيق، ستجد أن دوافعها كلها مبنية على الغرور والاعتزاز بالذات.

في Aftermath الجديدة، لا يقدم لنا الاستوديو مجرد قصة تكميلية، إنه يقدم لنا قصة ملحمية يمكن لأي شخص أن يجد فيها نفسه، وأن يتفاعل معها بطريقة تساعده على فهم نفسه أكثر. كانت تجربة اللعب مؤثرة للغاية، وتميزت بنفس العبقرية البصرية التي تميزت بها القصة الأصلية من إخراج، رسم، تحريك، موسيقى، وكذلك أسلوب لعب وقتال. ببساطة، Aftermath قصة درامية-سينمائية من الطراز الرفيع، ولا يمكن لأحد مالكي Mortal Kombat 11 أن لا يحصل عليها.

هل القصة هي كل ما يقدمه Aftermath ؟

بالطبع لا، بعيدًا عن الجانب النفسي الذي تناولته القصة بقوة، فالـ DLC نفسه أتى بباقة من الإضافات المميزة جدًا للعبة، والتي على رأسها ثلاثة شخصيات جديدة، وهم: شيفا وفوجين وروبو-كوب. بالإضافة إلى ثلاثة حزم ملابس ستسحرك.

وإذا اشتريت النسخة الكاملة للعبة تحت عنوان Mortal Kombat 11: Aftermath Kollection، ستحصل كذلك على 6 حزم أخرى، و 7 Skins حصرية. بالإضافة إلى 6 شخصيات جاهزة للعبة في أي وقت، وهم شانغ تسونغ ، تيرميناتور ت-800، نايت وولف، سيندال، الجوكر، وأيضًا سبون.

الخلاصة : ببساطة Aftermath ليس مجرد DLC، ليس مجرد قصة تكميلية، وبالتأكيد ليس بمحتوى أدنى من المحتوى الأصلي للعبة. أفتر ماث ملحمة بديعة، وتجربة سينمائية تجعلك تتيقن فعلًا أن أدرنالين الحماس ليس حِكرًا على صالات السينما فحسب. Mortal Kombat 11 ستعيش سنين خلف سنين بفضل هذا الـ DLC، وهو فعلًا يستحق كل دولار يُنفق فيه. .

التقييم النهائي : 10/10

[تم توفير هذه اللعبة من قبل الناشر عند صدورها في الأسواق]

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق