أخبار ليبيا

مدينة الزاوية “بلا إعمار”.. والخراب “شاهد عيان” على الحرب

218TV|متابعة إخبارية

خلّفت الحروب منذ عام 2011 آثارا وتداعيات كثيرة في منطقة الزاوية الجنوب، فالمباني الحكومية والبيوت والبنية التحيتة على حالها دون إعمار، ما دعا بعض سكانها إلى هجرها لمناطق أخرى تتوفر فيها مقومات الحياة الأساسية.

الجهات الرسمية باشرت في إعطاء بعض التعويضات لمواطني المنطقة للصيانة والبناء والتشييد، لكن ما لبثت أن توقفت بسبب اندلاع حرب ثانية في العام 2014 أدت إلى تدمير ما تبقى من منازل وتحويلها إلى ركام.

وتعد الزاوية الجنوب ممراً مهماً يربط بين مدينة الزاوية المركز وسلسلة جبال نفوسه، ويعتمد قاطنوها البالغ عددهم نحو خمسين ألف نسمة على الزراعة والإنتاج الحيواني بشكل أساس حيث تصدر منتوجها إلى المناطق المجاورة لها بما في ذلك العاصمة طرابلس.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة