الرياضة العالمية

مدربون يسقطون في “مقصلة الإقالة”

تقرير | 218

هبت عاصفة الإطاحة بالمدربين مبكرا في الدوريات الكبرى فالأندية نفذ صبرها عقب تراجع مراكزها بعد قرابة شهرين من انطلاق المسابقات.

وكان أول الضحايا بين المدربين في إيطاليا مدرب سامبدوريا أوزيبيو دي فرانشيسكو بعدما قرر النادي ورئيسه ماسيمو فيريرو فسخ التعاقد بالتراضي بعد تراجع الفريق للمركز الأخير وتسجيله فوزا وحيدا من سبع مباريات خير دليل، ليكون دي فرانشيسكو أول المدربين المقالين في الكالتشيو .

ووصل طوفان الإقالات مع فترة التوقف الدولي إلى مدينة ميلانو، فالروسنيري فك ارتباطه مع المدرب ماركو جامباولو بعد التراجع في النتائج وخسارة أربع مباريات منذ انطلاق الموسم في سبع جولات إضافة إلى عدم إقناع إدارة النادي اللمباردي بعد ثلاثة أشهر من تسلمه مهمة الإشراف على ناد يبحث عن أمجاده الضائعة في السنوات الأخيرة.

وفاجأت مقصلة الإطاحة المدرب البرازيلي سيلفينيو الأيام الماضية فإدارة ليون الفرنسي بقيادة جون ميشيل أولاس نفذ صبرها رغم الانطلاقة الإيجابية وتحقيق انتصارين في بداية مشوار الدوري لكن التعثرات طالت ولم يحقق ليون أي فوز في سبع مباريات متتالية ليتواجد في المركز الرابع عشر.

وجاء شبح الإقالات مبكرا في البريمرليغ والليغا، فواتفورد أعلن استغناءه مبكرا عن مدربه الإسباني خافي غارسيا واستعان بمواطنه كيكي فلوريس، أما فالنسيا فأقال المدرب مارسيلينيو غارسيا تورال ليصبح ألبيرت سيلادس مدربا لفترة مؤقتة للخفافيش حتى إشعار آخر .

ومن المتوقع أن تتوسع قائمة الإطاحة بالمدربين بعد العودة من أيام التوقف الدولي الخاصة بالفيفا كما تعودنا في كل موسم وعقب العطلة الشتوية في ديسمبر المقبل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق