أخبار ليبيا

مدارس طرابلس تستقبل المُهجرين بدل الطلبة

8 سنوات من تعاقب الحروب والاشتباكات، و لكل حرب عذر مبرر لتلك المجموعات المسلحة، التي لا تكل ولا تمل من تدمير ما تبقى من ليبيا، والخاسر الوحيد في هذه الحرب الوطن والمواطن.

فبعد كل اشتباك تتهجر العائلات من بيوتها ومدنها، إلى أماكن غير معروفة طالبة الأمان فقط، إلى أن وصل الحال بنا إلى ما نحن عليه.

المدارس مكتظة ليس بطلابها، إنما بسكانها من النازحين، الذين تقطعت بهم السبل وضاق بهم الحال، و أجبروا على السكن في الفصول حتى إشعار آخر.

المشاهد تكررت والسيناريوهات اختلفت لكن وجه التشابه بينها هو غياب المسؤولين عن رعيتهم في دولة تحكمها ثلاث حكومات عجزت جميعها عن الإنصات لشكوى النازحين وإنقاذهم تاركة الأمر لجهود الهلال الأحمر المحدودة، في ظل عدم وجود الدعم الكافي لها وإنسانية فاعلي الخير.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق