أخبار ليبيااخبار طرابلساهم الاخبار

مخاوف من تحول ليبيا لساحة حرب إقليمية

تقرير| 218

يمكن وصف الأسبوع الثالث من معركة طرابلس، بأسبوع تنامي تبادل الاتهامات بين الطرفين عن مدى الدعم الخارجي لكل جانب منذ اندلاع المعارك بعد دخول الجيش إلى مشارف العاصمة عبر غريان، فكل طرف يرى بأن الآخر مدعوم دولياً وإقليمياً ولكنه دعم خفي وعن بعد فيما يشبه الحرب الباردة.

تصريحات أردوغان على مدار اليومين الأخيرين بدعم “السراج والوفاق” والقوات التي تتحرك بأمرة الحكومة في طرابلس والتعهد التركي بعدم السماح بدخول الجيش، والرد الفوري من الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني أحمد المسماري بأن تركيا زودت تشكيلات الوفاق بطائرة بدون طيار ومشغلين (أي جنود أجانب على الأرض) سيكون لها ما بعدها، فالجانب المصري بدأ يلمح إعلاميا لاحتمال نزول جنود أتراك على الأرض، فيما يرى مراقبون أن حدوث ذلك يعني تحول الحرب الباردة إلى حرب علنية فوق الأرض واصطدام مباشر بين الدول الداعمة.

جيران غرب ليبيا لن يبتعدا أكثر عن الصراع فتونس اليوم لا تساعد الوفاق إلا من خلال آخر مباحثات عن علاج جرحى تشكيلات الوفاق المسلحة، أما الجارة الجزائر فقد صرّح وزير خارجيتها صبري بوقادوم، بأنه لا يقبل قصف عاصمة مغاربية، ولن يقف صامتاً دون أن يحدد ماهية الرفض.

أما تونس وبحسب مراقبين ستكون قاعدة عبور لأي تدخل محتمل لتظل الكرة في يد حكومة السراج وتشكيلاتها المسلحة بالتنازل وترك الجيش الوطني يمارس مهمته واختصاصه في الدفاع عن البلاد في ظل كل هذا الاحتقان الإقليمي لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى