المرأة

متلازمة القبلة لدى الأطفال.. مرض خطير هل تعرفين ما هو؟

لا تعرف الكثير من الأمهات ما يعنيه مصطلح متلازمة القبلة لدى الأطفال. فهذا المرض الذي اكتشفه طبيب ألماني يدعى هينر بيدرمين يتميز بأعراض يمكن أن تشير إلى مشاكل أخرى. ومنها البكاء المستمر، الصعوبة في التنقل أو التقيؤ. وتنقسم متلازمة القبلة لدى الأطفال إلى نوعين لكل منها أعراضها وطريقة علاجها.

نوعا متلازمة القبلة

يمكن أن تظهر أعراض متلازمة القبلة لدى الطفل في المرحلة الفاصلة بين الولادة وعامه الثاني. وهي نوعان.

أعراض النوع الأول :

صغر حجم جزء من الوجه دون الآخر.

ميل الرقبة إلى أحد الجانبين.

انحناء الظهر على شكل الحرف C.

حساسية على مستوى الجمجمة.

خلل في النمو الحركي.

شكل قدمين غير طبيعي.

البكاء أو النوم المستمر.

اضطرابات هضمية.

الجمجمة المسطحة لدى الأطفال الرضع.

أعراض النوع الثاني :

الجمجمة العريضة.

رفض الاستلقاء على الظهر.

عدم القدرة على رفع الرأس فوق الرقبة.

تسرب اللعاب من الفم والتقيؤ.

ارتفاع مستوى الكتفين.

اضطرابات حركية.

مغص معوي لدى الرضع.

البكاء المستمر.

اضطرابات الهضم.

أما في العام الثاني فتظهر أعراض إضافية منها الصداع وضعف التركيز والتأخر في الكلام وعدم القدرة على تحديد الاتجاهات أثناء التحرك في أي مكان.

الأسباب

يمكن أن يعاني الطفل من هذه الحالة المرضية لأسباب منها استغراق الولادة مدة طويلة واستخدام طبيبة التوليد أدوات شفط الجنين أو تعرض الأم لحادث ما أثناء الحمل أو وضعية غير طبيعية للجنين داخل الرحم.

العلاج

من أجل علاج متلازمة القبلة لدى الأطفال من الضروري استشارة الطبيب الاختصاصي الذي يمكن أن يُخضع الطفل لفحوصات خاصة بالأشعة. وفي هذه الحالة يمكن أن تجرى له جلسات علاج للعظام.

ومن الأفضل أن يتم تشخيص الحالة في سن مبكرة لكي يتمكن الصغير من تجاوز الصعوبات في المشي والجلوس والكلام والحفاظ على التوازن. وقد يتطلب الأمر 3 جلسات وهذا يشكل الطريقة الصحيحة لعلاج متلازمة القبلة لدى الأطفال.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق