العالم

ماي تطلب مزيدا من الوقت والمعارضة تتهمها بالتلاعب

من المتوقع أن تطلب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي من النواب البريطانيين منحها مزيدا من الوقت لإجراء مفاوضات مع بروكسل بشأن قبول تعديلات على اتفاق بريكست، والتي دائما ما تتعثر عند بند «شبكة الأمان» الخاص بإيرلندا.

وقال وزير الإسكان في حكومة ماي، جيمس بروكنشاير، أمس إن الحكومة تنوي الطلب من البرلمان إعادة المناقشة لخيارات جديدة لبريكست، حتى نهاية فبراير، وهو ما اعتبره مسؤول بريكست في حزب العمال المعارض تلاعبا لكسب الوقت لإجبار النواب إما بالقبول بالبريكست كما هو أو الخروج دون اتفاق.

ومن المقرر أن ينظر مجلس العموم، الخميس المقبل، في الاستراتيجية التي ستتبعها الحكومة، مع طلبها أن يصوت النواب على المسار الذي سيسلكه «بريكست» في حال الإخفاق في التوصل لاتفاق جديد.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة