العالم

ماي تصارع لضمان تطبيق البريكست في موعده

تستمر رئيسة الوزراء البريطانية “تيريزا ماي” في مساعيها للحصول على تنازلات بشأن اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي “البريسكت”، وقد أجرت محادثات قيمة مع رئيس المفوضية الأوروبية “جان كلون يونكر” للمرة الثانية خلال أسبوعين.

“ماي” صرّحت عقب المحادثات أنها دعت مجددا إلى إجراء “تغييرات ملزمة قانونا” على اتفاق سبق وتوصلت إليه مع الاتحاد يتعلق بالترتيب الخاص بحدود أيرلندا، تلتزم بموجبه بريطانيا بالإبقاء على قواعد الاتحاد لأجل غير مسمى، وهو ما سبق أن رفضه البرلمان البريطاني الشهر الماضي لتجنب تفجر اضطرابات جديدة في أيرلندا الشمالية.

استراتيجية ماي الجديدة ترضخ لضغوط كبيرة بعد استقالة ثلاث نائبات من حزبها “المحافظين”، انتقدن تعاملها الكارثي مع الخروج من الاتحاد الأوروبي”، وأعلن انضمامهن لسبعة نواب آخرين من حزب العمال لتشكيل كتلة جديدة تحت اسم “المجموعة المستقلة”.

صفعة جديدة قد تتلقاها ماي، بعد تحذير وزراء العمل والعدل إضافة لوزير شؤون اسكوتلندا في حكومتها، من أنه ينبغي عليها الموافقة على تأجيل خروج بريطانيا دون اتفاق، أو مواجهة تمرد في البرلمان الأسبوع المقبل، وساعتها سيدعمون خطة تولي البرلمان عملية الخروج.

دبلوماسيون في الاتحاد الأوروبي، قالوا إن أمام “ماي” أقل من شهر لحل المشكلة، منوهين بأنه ينبغي التوصل إلى تسوية قبل قمة ستنعقد في الحادي والعشرين من مارس، قد تتم خلالها المصادقة على الاتفاق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى