العالم

ماي تتحدى ترامب بشأن “سفير المملكة” في واشنطن

218TV | خاص

أعطت الحكومة البريطانية بعد ظهر اليوم الثلاثاء “إشارة حاسمة” بأن كيم داروتش سفيرها في العاصمة الأميركية واشنطن، و”المغضوب عليه” من مستويات كبيرة في إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب سيظل في منصبه لدى الإدارة الأميركية، إذ قال متحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إن السفير داروتش يحظى ب”ثقة ودعم كاملين” من ماي للاستمرار في موقعه، وأداء واجباته الدبلوماسية على رأس السفارة البريطانية في الولايات المتحدة الأميركية، في أحين حمّل المتحدث باسم ماي “مسؤولية تسريبات” انطباعات السفير إلى أعضاء ومسؤولين في الحكومة لم يسمهم.

وصدرت إشارات “الدعم والثقة” من ماي لسفيرها في واشنطن، بعد أقل من 24 ساعة على تأكيد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأنه داروتش قد لا يكون الشخص المناسب لخدمة بلاده في واشنطن، وهي إشارة توحي ب”عدم الرضى الأميركي” عن السفير البريطاني الذي كان قد تسربت له وثائق مراسلات سرية يبلغ فيها مسؤولين دبلوماسيين في بلاده أن ترامب “أخرق وأهوج”، وأن ولايته الرئاسية ربما تنتهي ب”فضيحة مدوية”، قبل أن يكتب السفير داروتش في وثائق ومراسلات سرية لبلاده ما يفيد التشكيك بأسباب وقف ترامب لهجوم عسكري كان قد أمر به ضد إيران.

وفي لندن أقرت أمس الإثنين وزارة الخارجية البريطانية في تعقيبات داخلية أن السفراء لمختلف الدول يكتبون عادة على نحو سري “آراءهم وانطباعاتهم” عن الدول التي يعملون بها، وأن آراءهم هي للاطلاع، وليس لاتخاذ مواقف أو قرارات بناء على هذه الآراء، وأن عمل السفير داروتش في واشنطن جاء في هذا الإطار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى