العالم

ماكرون في صربيا لتعزيز التعاون الاقتصادي

لقي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ترحيبا حارا من نظيره الصربي ألكسندر فوتشيتش في مستهل زيارة إلى بلغراد تستمر يومين، هي الأولى لرئيس فرنسي منذ زيارة جاك شيراك عام 2001، وكانت الزيارة مقررة في ديسمبر الماضي غير أنها تأجلت بسبب احتجاجات السترات الصفراء في باريس، واضطراب الوضع الأمني إثر ذلك.

وستكون ملفات عدة على طاولة الاجتماعات في بلغراد، لعل أبرزها بحث استراتيجية توسيع الاتحاد الأوروبي، والجهود المستمرة لتجديد المفاوضات بين صربيا وكوسوفو التي توقفت لأشهر، وتكثيف التعاون الاقتصادي بين البلدين لاسيما بعد موافقة بلغراد على شراء تسع طائرات مروحية فرنسية، واهتمام الشركات الفرنسية بتصميم وتنفيذ مخطط مترو الأنفاق في العاصمة الصربية.

وحضر ماكرون عقب وصوله المطار احتفالية صغيرة مع مضيفه الصربي رفع خلالها الستار عن لوحة تذكارية بمناسبة إطلاق أعمال التحديث والتطوير للمطار الذي تديره مجموعة شركات فينشي الفرنسية، التي حصلت العام الماضي على امتياز لمدة خمسة وعشرين عاما لإدارة مطار نيكولا تيسلا، الأمر الذي منح الشركات الفرنسية موطئ قدم لها في جنوب شرق أوروبا.

وعرج ماكرون في زيارته إلى محطة أخرى، هي نصب الامتنان إلى فرنسا الذي بني عام 1930 احتفالا بالصلة بين البلدين أثناء الحرب، وقد تجمعت حشود لتحية الرئيس الفرنسي، كما وضع ماكرون ونظيره الصربي أكاليل الزهور على النصب التذكاري للاحتفال بذكرى الحرب العالمية الأولى، وزارا قبر ميلونكا سافيتش، بطلة الحرب الصربية التي قاتلت في حروب البلقان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى