الجزائر

ماذا قال العالم عن استقالة بوتفليقة؟

توالت ردود الفعل محليا وعالميا على استقالة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، إذ خرج آلاف الجزائريين احتفالا بانتصار إرادة الشعب وتحقق مطالبه التي دأب على المطالبة بها منذ ستة أسابيع.

وكان أول الردود الخارجية من المتحدث باسم الخارجية الأميركية روبرت بالادينو، وأكد في مؤتمر صحفي، أن مستقبل الجزائر يقرره شعبها. كما أنه هو من يقرر كيفية إدارة هذه الفترة الانتقالية.

ولم يتأخر الموقف الفرنسي، فقد أعرب وزير الخارجية جان-إيف لودريان عن ثقة فرنسا بأن الجزائريين سيواصلون السعي إلى “انتقال ديمقراطي”، خاصة وقد أظهروا خلال احتجاجاتهم جانبا سلميا، وأبدوا عزمهم على إسماع صوتهم، معتبرا أن صفحة مهمة من تاريخ الجزائر تطوى” مع استقالة بوتفليقة.

بدوره دعت الرئاسة الروسية “الكرملين” إلى انتقال سياسي في الجزائر دون أي تدخل خارجي، وأكد المتحدث باسمه ديمتري بيسكوف أن ما يجري في هذا البلد هي شؤون داخلية جزائرية حصرا، مضيفا أن موسكو تأمل ألا يؤثر الانتقال المقبل على طبيعة العلاقات الثنائية الودية بين البلدين، خاصة أن روسيا تعد حليفا قديما للجزائر.

أما الاتحاد الأوروبي فقد اعتبر الاستقالة بداية لمرحلة جديدة من عملية الانتقال السياسي في البلاد، وأشار المتحدث باسمه إلى أن بروكسل ستشجع الجزائريين على العمل من أجل البحث عن مخرج ديمقراطي وسلمي.، كما يجب أن يتسم العمل بروح التعاون والحوار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى