الرياضة العالمية

ماذا عن ريال مدريد بدون رونالدو؟

أكد ريال مدريد الشائعات التي انهالت على مدار الأيام الماضية وأعلن رحيل نجمه الأسطوري كريستيانو رونالدو إلى فريق يوفنتوس الإيطالي في صفقة تاريخية.

وانتابت صدور مشجعي الريال حالة من الحزن بعد رحيل رونالدو، لكن هل فكّر أحد كيف سيلعب ريال مدريد بدون رونالدو؟ وكيف ستكون حقبة الريال ما بعد رونالدو؟

قبل الإجابة على هذا السؤال دعونا نعود للوراء وتحديداً منذ أول موسم قضاه رونالدو مع الفريق عام 2009 حيث كان مدرب الفريق يومها بيلليغريني.

وضع بيلليجريني يومها رونالدو على يسار الملعب الهجومي وهو نفس مركزه المفضل مع مانشستر يونايتد ومنتخب البرتغال، وتألق رونالدو مع الريال حيث كان يميل من اليسار إلى العمق، واستمر هذا المركز وبنفس الطريقة مع بقية المدربين الذين تعاقبوا على ريال مدريد مثل جوزيه مورينهو ورافائيل بينيتيز وكارلو أنشيلوتي.

بعد وصول زين الدين زيدان إلى القلعة البيضاء موسم 2016 كان رونالدو قد تخطى سن الثلاثين وهنا نقل زيدان نجمه الأول في الفريق إلى مهاجم كلاسيكي في العمق بهدف توفير مخزونه البدني تجنباً للإصابات نتيجة الركض على يسار الملعب.

وأصبح بعدها ريال مدريد يلعب بخطة 4-4-2 بدلاً من خطط 4-3-3 و 4-2-3-1 و 4-1-4-1 وهي خطط تعتمد على تواجد رونالدو على الجناح اليسار، لكن مع خطة 4-4-2 صار رونالدو يلعب مهاجم صندوق رفقة بنزيما.

والآن؟

تعتمد طريقة لعب ريال مدريد القادمة على الاسم أو الأسماء التي سيتعاقد معها الريال لسد مكان رونالدو، فهل سيقوم الريال باستبدال لاعب مكان آخر؟ أم سيعتمد على لاعبيْن لتعويض غياب رونالدو؟

الكلام يدور الآن عن رغبة الريال بالتعاقد مع نيمار من باريس سان جيرمان لكن الصفقة ستواجه مصاعب مالية متشددة من الفريق الفرنسي، وهناك شائعات أيضاً عن رغبة الريال بالتعاقد مع البلجيكي إيدين هازارد لاعب تشيلسي لكن الفريق الإنجليزي لا يريد التفريط باللاعب لصعوبة تعويضه.

لماذا لاعبان؟

الريال بحاجة للاعبيْن لتعويض مكان رونالدو، الأول جناح يسار يلعب دور صانع الألعاب والانخراط في العمق بهدف تشكيل زيادة عددية في الهجوم، والثاني مهاجم صندوق ليساهم في تعويض الغياب التهديفي لرونالدو.

الهدف الثاني هو تخفيف الضغط النفسي على “خليفة رونالدو” وإشراك لاعب آخر بمسئولية خلافة رونالدو بالفريق نظرياً لأنه لا يوجد أي لاعب بالعالم في الوقت الحالي على الأقل قادر على تعويض ما قدمه رونالدو مع الريال.

الجانب الاقتصادي

تأثير غياب رونالدو لا يتوقف على الجانب الرياضي للفريق بل هناك جانب اقتصادي سيضع إدارة الفريق تحت الضغط نظراً لأن شركة أديداس وشركات أخرى راعية للفريق تدفع مبالغ طائلة بسبب وجود رونالدو.

ورحيل اللاعب سيجعل الشركات تطالب الريال بإيجاد نجم عالمي بديل لرفع القيمة التسويقية لشعارات هذه الشركات الراعية للفريق، وسبق أن حدث ذلك بين شركة أديداس وبايرن ميونخ قبل أكثر من 10 سنوات حين رحل مايكل بالاك عن الفريق، مما دفع شركة أديداس لمطالبة البايرن بجلب نجم جديد.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة