أخبار ليبيااهم الاخبار

ليبي يُثير العالم.. وشخصية بارزة تتدخل

محمد البركي، اللاجئ الليبي البالغ من العمر 22 عاما والمتحصل على شهادة في علوم الصواريخ من UCL، أرسل 70 طلب وظيفة لكنه لم يتلقى أي رد.

وقف البركي خارج منطقة الأعمال الشهيرة في لندن “كناري وارف”Canary Wharf حاملا لافتة كتب فيها أنه يبحث عن وظيفة.

وتحصل الخريج الجديد على  3 مقابلات عمل بعد سماع الناس به بعد أن اشتهرت صورته على التوتير.

وغمرت عروض العمل اللاجئ الحاصل على درجة علمية في علوم هندسة الفضاء بعد أن فرت عائلته من ليبيا عندما كان في الثالثة من عمره، عقب وقوفه خارج “كناري وارف” مع لافتة يطلب فيها الحصول على فرصة عمل.

وكان محمد البركي، البالغ من العمر 22 عاماً، طفلاً عندما فرت عائلته من القذافي بعد تعرضها للاضطهاد بسبب سياسته قبل أن تطلب اللجوء في المملكة المتحدة.

استقر محمد في شمال غرب لندن، وحصل على درجة البكالوريوس في هندسة الطيران قبل الالتحاق ببرنامج الماجستير في هندسة الفضاء من جامعة  UCL.

على أمل أن يبدأ مهنة في مجال العلوم المالية، حصل محمد على المديح وسط وسائل التواصل الاجتماعي بعد أن وقف خارج منطقة لندن المالية المزدحمة مع علامة تعلن عن شهادته وتحصل على مقابلتين حتى الآن بالإضافة إلى أكثر من 200 استفسار من قبل أصحاب الأعمال.

وقد أرسل البركي 70  طلبا للحصول على وظيفة في قطاع الموارد المالية، بينما أكمل شهادة الماجستير في UCL في هندسة الفضاء.

وكان يقف في كناري وارف بعلامة تقول: “أتيتُ  كلاجئ ، تخرجت للتو من جامعة UCL وتحصلتُ على درجة ماجستير في علوم الصواريخ. أبحثُ عن مهنة في مجال العلوم المالية. اسأل من هنا عن سيرتي الذاتية.

التقطت ماري إنجلهارت عند مرورها من المكان صورة له ونشرتها على صفحتها بموقع تويتر، حيث طلبت من الناس إعادة تغريدها ومساعدته في العثور على وظيفة، تحصلت التغريدة على  نحو 24000 إعجاب و 16000 إعادة تغريد.

وأشادت إنجلهارت، التي تعمل لدى منظمة الإنقاذ الدولية، بالمنظمة الإنسانية، بشجاعة الطالب ونهجه الواثق في تحقيق وظيفة أحلامه.

وقالت: “محمد هو دليل حي على براعة وشجاعة اللاجئين. قررتُ أن أغرد صورته وأنتظر ما إذا كان بإمكان أي شخص مساعدته في العثور على وظيفة”.

وتم إعادة نشر تغريدة ماري أكثر من 13000 مرة مع نحو 19000 إعجاب. ومن ثم تلقى اتصالات من قبل 200 شخص يطلبون السيرة الذاتية لمحمد ويقدمون له المشورة في مجال الوظائف وعروض العمل.

وقال محمد لـ MailOnline”: تعرضت عائلتي في ليبيا للاضطهاد من قبل القذافي بسبب سياسيته الداخلية، لذلك اضطررنا إلى الفرار من البلاد”. كان عمري قرابة 3 سنوات في ذلك الوقت.

وتابع، إخوتي وأخواتي جميعًا خريجو جامعات الجيل الأول. غرست أمي فينا فكرة التعليم من البداية ودعمتنا وشجعتنا في كل خطوة على طريق تحقيق إمكاناتنا.

كما قام ريتشارد برانسون مؤسس فيرجن قروب المسؤولة عن أكثر من 400 شركة  بإعادة نشر صورة محمد وطلب منه إلقاء نظرة على الوظائف الشاغرة  في فيرجين أتلانتيك ودعم بحثه.

وقرر البركي أن لا يخبر عائلته عن حيلته هذه خوفا من أن يظهر أمامهم بشكل قد يستغربونه.

وقال: “لقد اتصل بي الكثير من الأشخاص الذين يعملون في مؤسسات كبيرة للحصول على سيرتي الذاتية ومعرفة ما إذا كانت مهاراتي تتطابق مع ما يبحثون عنه ولرؤية ما إذا كان بإمكانهم توظيفي”.

وأوضح محمد أن لديه الآن 3 مقابلات عمل خلال الأسبوع المقبل وقد تم أيضاً الاتصال به من قبل العديد من المنظمات التي تطلب سيرته الذاتية.

المصدر
daily mail
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة