مقالات مختارة

ليبيا.. “داحس وغبراء” الشرق الأوسط

عثمان فكري

القضية الليبية تزداد تعقيدًا يومًا بعد يوم، وأصبحت بيد الأطراف الدولية، التي تمسك بدرجة كبيرة بدفة توجيه الأحداث والنزاعات والاشتباكات والميلشيات والمصالح النفطية والتجارية..

وبعد الفشل العظيم للمبعوث الأممي لدى ليبيا غسان سلامة في التوفيق بين أطراف الأزمة، وبعد أن تحول من مبعوث أممي لحل الأزمة، أصبح أحد أطرافها، ما أدى إلى زيادة الأوضاع في ليبيا تعقيدًا، واستحقت بجدارة لقب معضلة الشرق الأوسط أو أم المعضلات..

وها هو المبعوث الأممي لدى ليبيا يستنجد بالمجتمع الدولي ويدعوه إلى وضع مصالح الشعب الليبي في المقام الأول والعمل بشكل ملتزم وصادق؛ للضغط على جميع الأطراف لتجنب النزاع والتوصل إلى صيغة سلمية لإنهاء الفترة الانتقالية..

هذا كل ما في جُعبة المبعوث الذي كان أمميًا لحل الأزمة الليبية، وتسبب في زعزعة الاستقرار من خلال الانحياز والتورط كأحد أطراف النزاع..

ويبدو أن القضية الليبية تتجه إلى “اللبننة”.. ومصطلح اللبننة كان شائعًا في القرن الماضي، أثناء الحرب الأهلية اللبنانية في منتصف الثمانينيات، ولكن الحمد لله – أن خرجت لبنان من الحرب مليئة بالحيوية والتأمت الجروح برغم وجود توتر دائم، إلا أنه أقل خطورة من الحرب الأهلية؛ ولكن نجح المجتمع اللبناني إلى حد كبير في ترميم أوضاعه وعاد إلى لبنان جماله وعمرانه..

ما نخشاه هو أن تتحول الأوضاع في ليبيا الشقيقة والجارة القريبة إلى مصر، وتقترب من اللبننة والخوف على ليبيا من الصوملة واللبننة، حيث ضاع البلد وتفتت وتوشح الأخوة بالسلاح في حرب ميلشيات ضد بعضهم والغبراء؛ حروب لا أحد يستفيد منها إلا من يصنع السلاح ويشتري الثروات بأبخس الأثمان، وينتظر هلاك الجميع للانقضاض على الوطن كله..

ندعو الله أن يُنجي ليبيا من اللبننة والصوملة ومن داحس والغبراء.. وأن يكون الملتقى الوطني يُشكل فرصة حاسمة للجميع لوضع الخلافات جانبًا وإعلاء مصلحة البلاد وتوحيد صفوفهم وتجنُب الحرب واختيار طريق السلام والتعمير والبناء والازدهار..

وليبيا تملك من الثروات ما يؤهلها لتكون نمرًا اقتصاديًا في غضون أشهر إذا استقرت الأوضاع، وعاد الأمن واتفق الجميع على أن يتفقوا على ما يتفقون فيه ويتركوا ما يختلفون فيه جانبًا..

 ونتمنى أن تتم الانتخابات البرلمانية ووضع خريطة طريق وفترة انتقالية تحول ليبيا إلى دولة مستقرة آمنة.. وأن يتم الأخذ بتوصيات الملتقى الوطني وهيئة صياغة الدستور.. وأخذ موقف واحد وقوي لمنع تدخل الأطراف الدولية التي تحولت إلى أطراف فاعلة في المكون السياسي الليبي كالاتحاد الأوروبي وفرنسا وإيطاليا..

والموقف الأمريكي تجاه ليبيا غير واضح برغم أنها كانت ولا تزال رقمًا مهمًا وتدخل الأمريكان هو الذي حسم الصراع في عام 2011، بعد أن عجزت فرنسا وبريطانيا وإيطاليا عن حسم الموقف ضد القذافي.. إلا أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تحسم موقفها بعد في دعم طرف على حساب الطرف الآخر فمثلا عام 2016 اعترفت ودعمت حكومة الوفاق، وأيضا تقدم أحيانًا الدعم اللوجيستي للجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر.. في رأيي الشخصي أن الإدارة الأمريكية مؤخرًا بدأت تأخذ الوضع الليبي المتأزم على محمل الجد.. خصوصًا بعدما حدث خلال الأسبوع الماضي، عندما حطت طائرات حربية أمريكية في القاعدة الحربية في أبو ستة بالعاصمة الليبية طرابلس تضم طائرات أباتشي وبارجة بحرية في البحر المتوسط، وهو ما يعتبر رسالة علنية للمجتمع الدولي وكافة الأطراف الخارجية اللاعبة في الملف الليبي.. والمهتمين بالملف الليبي يعلمون جيدًا موقف دونالد ترامب، والذي أعلنه خلال حملته الانتخابية يميل لصالح البرلمان والجيش الوطني الليبي، وهو الوحيد القادر على إعادة الاستقرار والأمن إلى ربوع ليبيا والحفاظ على وحدة الأراضي الليبية.. والله المستعان.

المصدر
بوابة الأهرام
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى