العالم

“لقاء العشاء” يُشعل معاوني يونكر وماي في تويتر

(رويترز)- قالت المفوضية الأوروبية اليوم الاثنين إنها ضحية حملة تشويه تستهدف تعطيل مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي بعد أن ذكر تقرير نشرته صحيفة أن رئيس المفوضية جان كلون يونكر أبدى ازدراءه لسلوك رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي ووصفه بتصرف اليائس.

وهذه هي المرة الثانية في ستة أشهر التي ينشر فيها مراسل لصحيفة فرانكفورتر ألجماينه تسايتونج الألمانية المعروف بصلته بالمساعدين المقربين من يونكر تقريرا عن ردود فعل رئيس المفوضية بعد لقاء على العشاء مع رئيسة الوزراء عن انسحاب بريطانيا من الاتحاد.

ورسم التقرير الذي نشر في عدد أمس الأحد صورة غير إيجابية لرئيسة الوزراء التي أرهقتها خلافات في صفوف حزبها وذكر أنها كانت “تتوسل” طلبا للمساعدة من الاتحاد الأوروبي.

وأثار هذا التقرير تشاحنا على تويتر بين مساعدي ماي ويونكر الحاليين والسابقين.

وبعد قمة عقدت الأسبوع الماضي سعى فيها قادة الاتحاد الأوروبي لبناء الثقة مع ماي في محاولة للإسراع بمحادثات الانفصال نفى مارتن زيلماير مدير مكتب يونكر اتهاما وجهه له على تويتر نظيرة البريطاني السابق في فريق ماي أنه مصدر ما ورد في التقرير.

وكان كثيرون وجهوا إليه أصابع الاتهام قائلين إنه مصدر التسريبات السابقة بعد لقاء على العشاء في لندن في أبريل نيسان الماضي.

وقال مارجريتيس شيناس المتحدث باسم المفوضية للصحفيين “بعض الناس يحبون الإشارة إلينا لخدمة أغراضهم السياسية … أو حتى لإضعاف موقفنا التفاوضي. ونحن نتمنى أن يتركنا هؤلاء الناس وشأننا”.

وأضاف “لدينا عمل كثير ولا وقت للثرثرة”.

وامتنع عن تحديد من يقصد لكنه أضاف أن يونكر لا يمكن قط أن يكون قد تفوه بشيء من هذا القبيل.

وقال تقرير مراسل الصحيفة، الذي أثارت رواية سربها عن عشاء يونكر مع ماي في أبريل نيسان انزعاجا في لندن، إن يونكر يعتقد أنها تعاني من المعارك بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مع وزراء من حزب المحافظين إذ طلبت من الاتحاد توفير مجال أكبر لها للمناورة في الداخل.

وقالت الصحيفة إن ماي التي سافرت لحضور عشاء في بروكسل مع يونكر يوم الاثنين الماضي قبل قمة الاتحاد بدت له “قلقة ومضطربة ومصابة بخيبة أمل ولا يمكنها الثقة في أحد”.

وأضافت الصحيفة أن ماي، كما فعلت على العشاء يوم الخميس مع زعماء الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي، طلبت مساعدتها في التغلب على الانقسامات في بريطانيا. وتابعت “أشارت إلى أن الصديق والعدو في الوطن يتآمر عليها لإسقاطها… قالت ماي إنه ليس أمامها مجال للمناورة. يجب أن يهيئ الأوروبيون ذلك لها”.

وقالت الصحيفة إن يونكر أبلغ زملاءه في وقت لاحق “وجه ماي ومظهرها قالا الكثير… لديها هالات تحت العينين. تبدو كشخص يعجز عن النوم تماما”.

ووصف زيلماير رواية الصحيفة الألمانية بأنها محاولة “لتلفيق التهمة” له وللإضرار بالعلاقات بين يونكر وماي.

 

وكان نيك تيموثي، الذي استقال من منصبه كمدير مكتب ماي بعد أن خسرت أغلبيتها البرلمانية في الانتخابات المبكرة التي جرت في يونيو حزيران كتب على تويتر أن زيلماير هو مصدر تقرير الصحيفة يوم الأحد مضيفا “بعد اجتماع بناء للمجلس فعل زيلماير ذلك…كتذكرة بأن البعض في بروكسل لا يريد التوصل لاتفاق أو التوصل لاتفاق عقابي”.

ورد زيلماير بقوله إن لا هو أو يونكر أدلى بهذه التصريحات مضيفا “أنفي 1/ أننا سربنا ذلك.. 2/ أن يونكر قال ذلك على الإطلاق.. 3/ أننا نريد فرض عقوبة بسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة