اهم الاخباركتَـــــاب الموقع

الخلطة الليبية “المُتشابكة”

مازن سعد
218TV.net

المتابع للشأن الليبي يدرك جيدا دون الحاجة للغوص في جزئيات المشهد المتشابكة بأن تغيرا كبيرا طرأ على أطراف الأزمة.
فالرئاسي الذي جاء بعد مخاض عسير وكان يؤمل أن يكون مخرجا لعامين من الشقاق والحوار الصعب، أضحى الأن جزءاً حقيقيا من الصراع بل صار متحكماً رئيساً في اللعبة خلفا للمؤتمر الوطني الذي لم يعد وفق المعطيات رقما في أية معادلة سياسية مقبلة.
عدم نجاعة البرلمان في المقابل بعثرت أوراق الطرف الآخر وفرضت عسكرة المخرج، فأصبحت المؤسسة العسكرية تلعب الدور المضاد للرئاسي وتمارس تعنتا سياسيا لم يصمد في وجهه النواب كثيرا.
اللقاء الأخير في أبوظبي عزز هذه الفرضية ومهد لترسيخها حتى لدى المجتمع الدولي الذي ينتهج – من بين مساعٍ عديدة – إذابة أطراف على حساب أخرى بشكل يكفل له التعامل مع اثنين لا أكثر.
هذا الطرح يحمل تساؤلا من نوع آخر لماذا هذان الطرفان وما الذي يملكانه على الأرض .
وعلى الرغم من أن هذا التغير لم يحدث فارقاً، إلا أن الاستجابة للتغيرات تظل ممكنة ومحتملة، ولعل سياق الاستجابة الإيجابي يشكل مطمحا شعبيا كبيرا، إلا انه على المستويات الرسمية يُبقي تحقيق أي مستوى من مستويات الوفاق معلقا إلى حين.
مازن سعد

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة