أخبار ليبيااهم الاخبار

لجان المصالحة في ليبيا تودّع “انطاط واسباقة”

أفادت مصادر لقناة 218 بوفاة شخصين من لجنة المصالحة بالمنطقة الغربية، هما الشيخ عبد الله انطاط والشيخ خميس اسباقة أعضاء المجلس الاجتماعي بني وليد واثنين مرافقين لهما هما موسى الضبع وعادل ميلاد بعد عودتهم من مهمة تصالحية.
وتابعت 218 الحادثة خلال اتصالات أجرتها، وتوصلت توصلت إلى أن وفاة الأربعة نتجت عن إطلاق نار في طريق عودتهم إلى مدينة بني وليد.


ودعت عدد من الشخصيات في بني وليد ومزدة إلى التمهل حتى تتضح ملابسات الحادثة بالكامل بعد تسليمها للجهات القضائية والأمنية المختصة، وأكدت المصادر حرص جميع أهالي المنطقة على تحويل القضية إلى القانون ومراعاة سيرها بشكل رسمي.
وقال عضو مؤسسات المجتمع المدني حاتم التويجر لقناة 218، بأن الخبر وصل إلى مدينة بني وليد التاسعة صباحا بتعرّض سيارة الشيخ عبد الله انطاط والشيخ خميس اسباقة إلى إطلاق نار ما أدّى بعدها إلى مقتل الشيخين.
وأضاف التويجر، إن أعيان مزدة يتواصلون مع أعيان مدينة بني وليد ونطالب بأخد الإجراءات القانونية بعد الحادثة.
وبذل الطاقم الطبي في مستشفى مزدة جهداً لإنقاذ المصابين، فور وصولهم، إلا أنهم لم يستطيعوا إنقاذهم بعد محاولات لإسعاف المصابين.

وعبّر المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة، عن حزنه لمقتل الشيخين، اللذان قُتلا بعد عودتهم في مهمة وصفها المجلس بـ”رحلة إصلاحية”
وأضاف المجلس في تعزيته، بأن ما حدث يُعتبر ضريبة يدفعها كل من يداوي جراح الوطن.
‏وأعلن المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة، الحداد على مقتل الشيخين في جميع المؤسسات الاجتماعية والخدمية بمدينة بني وليد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى