العالم

لبنانيون يعثرون على “قائد ثورة”.. لا يعرفه أحد

218TV|خاص

في وقت كان فيه لبنان يموج بالغضب رفضا لتصريحات أطلقها الرئيس اللبناني ميشال عون بشأن “مطالبتهم بالهجرة”، إذا لم تعجبهم السلطة السياسية القائمة أو إصلاحاتها، وهي تصريحات قالت الرئاسة اللبنانية إنها “محرّفة وأُخرِجَت من سياقها”، كان اللبنانيون يسألون عن شخص ظهر فجأة وأصبح في لحظات قليلة “قائدا للثورة اللبنانية”، ورئيساً محتملاً للحكومة الجديدة”، ويمكن أن يكون “رئيساً للجمهورية”، قبل أن يطلّ هذا “القائد الذي لا يعرفه أحد” على شاشة قناة “الجديد”، دافعا اللبنانيين إلى موجة طويلة من “السخرية والاستهزاء”.

إبراهيم المجذوب طُرِح اسمه في إدراجات على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” كـ”قائد لثورة لبنان”، دون أن يعرف مئات آلاف المنتفضين في الشوارع أي معلومات عنه، أو أي نشاط سياسي سابق له، باستثناء صفة لا يمكن التحقق منها وهي أنه يشغل منصب “سفير السلام العالمي”، قبل أن يطلّ في أحد البرامج الحوارية التي قدّمها الإعلامي اللبناني الشهير طوني خليفة، ليقول إنه جاهز لتولي أي منصب سياسي في لبنان، وأن لديه برنامج واقعي لم يكشف منه شيئا، قبل أن يُصْدَم المقدم بأن الفقرة التي أُعدّت لغايات التوضيح وإجلاء الحقيقة بشأن “شخصية القائد”، تحولت من إبراهيم المجذوب إلى ما بدا أنه تأكيدات منه على “نهمه بالسلطة”، واستعداده لـ”النهوض بأعبائها”.

وفي موازاة الجدية التي يبديها لبنانيون حيال ثورتهم التي بدأت قبل نحو شهر، والحزن الذي يتسرب إلى صدور مئات الآلاف بسبب الشلل الاقتصادي والغلاء المصطنع الذي مارسه تُجّار، وجد اللبنانيون “طاقة للسخرية والتندر” على قائد مرشح لا يعرفه أحد، ويستطيع أن يتعامل مع مسؤوليات رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة، وأن يكون قائدا للثورة، وفي ظل أزمة سياسية واقتصادية غير مسبوقة، بعد نهاية الحرب الأهلية التي انتهت عام 1990 بعد أن دامت 15 عاماً.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق