تكنولوجيا

لا داعي لشراء أجهزة ثقيلة بتكلفة عالية.. إليك المستقبل القريب للألعاب

افتتحت شركة غوغل استراتيجيتها لعام 2019، بإطلاق خدمة سحابية لبث ألعاب الفيديو تحمل اسم “Stadia”، تهدف إلى تحويل أي كمبيوتر أو جهاز ذكي متصل بالإنترنت إلى منصة ألعاب قوية.غوغل Stadia

ولا تتطلب خدمة غوغل منصة ألعاب كبيرة أو كمبيوتر أو هاتف ذكي مرتفع الثمن، وإنما فقط شاشة ذكية أو هاتفا ذكيا أو كمبيوتر متصل بالإنترنت باستخدام غوغل كروم حتى لو كانوا بمواصفات عادية، وأداة تحكم مخصصة من شركة غوغل تتصل بخدمة “ستاديا” عبر الواي فاي.

ويتطلب الأمر اشتراكاً بالخدمة على طريقة الاشتراك بخدمة نت فلكس التي تبث الأفلام والمسلسلات والعروض على الإنترنت باشتراك شهري حسب الطلب، ثم يختار المستخدمُ اللعبة التي يريد لعبها أو مشاهدتها بمثل الكيفية التي يختار ويشاهد فيها عروض نتفلكس التلفزيونية.

وقالت شركة غوغل إن ستاديا ستتيح الفرصة للاعبين لبث كم واسع من الألعاب المتنوعة إلى أجهزة الكمبيوتر واللاب توب دون ضرورة تمتعها بمواصفات عالية، والخوض في تجربة لعب متميزة من ناحية الوضوح والسرعة اعتمادا على خوادم غوغل الضخمة المخصصة لهذه الخدمة.

وربما من المبكر القول بأن هذه الخدمة هي مستقبل صناعة الألعاب لكن جوجل ترى ذلك، بحُكم أنها أزالت العائق الأكبر أمام خوض الألعاب الكبيرة والثقيلة، حيث لا داعي لشراء أجهزة تتمتع بمواصفات قوية وباهظة الثمن لخوض الألعاب، فمع هذه الخدمة يمكن الوصول إلى الألعاب من أي جهاز وتشغيلها بسهولة عبر مراكز بيانات غوغل المنتشرة في أكثر من مئتي دولة حول العالم.

واستعرضت الشركة في المؤتمر لعبة المغامرة “Assassin’s Creed Odyssey”، وتحتاج اللعبة إمكانات عالية من الهاردوير وظهر في المؤتمر أنها تعمل بسلاسة.

وسوف تجمع غوغل في خدمتها الهوايتين، الأولى حين تخوض الألعاب، والثانية إذا كنت من محبي مشاهدة اللاعبين، وذلك بواسطة خوادم البيانات المركزية ضمن مشروعها “بروجيكت ستريم”، ويمكن للمشاهد الشروع باللعب مباشرة أثناء المشاهدة بالضغط فقط على الفيديو، وذلك دون أي مستلزمات لتحميل اللعبة أو أي ملفات أخرى.

وتقدم المنصة للاعبين خدمة مشاركة ألعابهم فورياً على يوتيوب، وتدعم الخدمة دقة تصل إلى 4K بسرعة 60 إطارًا في الثانية، ويمكن أن تدعم قريبًا دقة تصل إلى 8K بسرعة تصل إلى 120 إطارًا في الثانية وأكثر.

ولكي تتجنب غوغل أي تباطؤ من المطورين في الدخول لخدمتها، قالت إنها لن تكتفي بالاعتماد على مطوري الألعاب لرفد منصتها عبر استوديوهات تابعة لها.

وستطلق الشركة خدمتها في عام 2019  وسيتم إطلاق الخدمة في البداية بالولايات المتحدة وكندا وأوروبا والمملكة المتحدة.

وأكد فيل هاريسون، الذي سبق له العمل على أجهزة إكس بوكس وبلايستيشن ويعمل حاليا في غوغل، على منح المطورين إمكانية الوصول إلى مراكز بيانات الشركة لجلب الألعاب المختلفة إلى خدمة ستاديا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق