حياة

لا تستعمل “الثلج” لعلاج “الحروق”.. تعرّف على الأسباب

يعتبر استعمال “الثلج” لعلاج الحروق من الطرق الأكثر شيوعا، ويرجع ذلك ربما إلى خاصية التبريد التي توحي للمصاب بأن الثلج قد خفّف من إصابته، لكن الجراح الألماني “فرانك زاندر” أكد على ضرورة تبريد الحروق جيدا تحت الماء الجاري فقط، دون استعمال الثلج، لأن التجمد قد يضاعف الأضرار الناجمة عن هذه الحروق.

وأضاف الطبيب “زاندر” أيضا أنه لابد من خلع الملابس فورا في موضع الإصابة بالحرق، وذلك لأن الملابس تخزن الحرارة ويصبح ضرر الحرق أشد، ومن المفيد أيضاً استعمال جِل مطهر، خاصة مع الجروح المفتوحة، تجنبا لتوغل الجراثيم فيها، لذلك ينبغي أيضاً تغطية الجرح بواسطة لاصقة.

وبالنسبة للجروح الكبيرة، فلا يجوز تبريدها، تجنباً لحدوث انخفاض شديد في درجة حرارة الجسم، خاصة إذا زادت نسبة الحروق عن 5% من سطح الجسم، وبينما يمكن معالجة جروح الحروق الصغيرة في المنزل، ينبغي الذهاب إلى الطبيب أو المستشفى في حال الإصابة بحروق في حجم نصف راحة اليد تقريباً أو أكثر، لأن التعامل معها في البيت قد يضاعف خطرها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى