الرياضة العالمية

لاتسيو يجرع يوفنتوس الخسارة الأولى في الدوري

تقرير 218

رحل يوفنتوس إلى العاصمة روما لمواجهة لاتسيو صاحب الانتصارات المتتالية في الدوري في الفترة الأخيرة، والزيارة هذه المرة إلى الأولمبيكو تختلف عن سابقاتها .

وبدأ باولو ديبالا المحاولات منذ الدقائق الأولى لكنها وجدت تألق الحارس ستراكوشا الذي أبعدها عن الشباك، وفي الدقيقة الخامسة والعشرين افتتح البرتغالي كرستيانو رونالدو التسجيل في قمة الأولمبيكو بعد هجمة قادها ديبالا وبينتاكور لتجد الدون وسط غياب الرقابة الدفاعية لنسور العاصمة .

وواصل البيانكونيري هجماته واقترب كرستيانو رونالدو من إضافة الهدف الثاني برأسية بعد عرضية بيرنارديسكي أبعدها الحارس الألباني باقتدار، ووسط غياب مهاجمي لاتسيو تمكن المدافع لويس فيليبي من تسجيل التعادل في آخر أنفاس الشوط الأول .

وفي الشوط الثاني كاد الحارس ستراكوشا أن يهدي البيانكونيري فرصة تسجيل الهدف الثاني بعد خطأ بينه وبين المدافع أتشيربي إلا أنه صحح الخطأ بتصديه لتسديدة ديبالا.

ومع دخول المباراة لآخر عشرين دقيقة طرد الحكم لاعب اليوفي كوادرادو بعد عرقلة لاتزاري الذي كاد أن ينفرد بالحارس تشيزني، طرد أثر في دفاع السيدة العجوز فسجل سافيتش الهدف الثاني للاتسيو ، قبل أن يتحصل خواكين كوريا على ركلة جزاء أخفق تشيرو إيموبيلي في ترجمتها للشباك بتألق من الحارس تشيزني.

هجمات لاتسيو المتتالية أنست يوفنتوس بأن سلاح المرتدات قد يقضي على آمالهم في العودة للمباراة وهذا ماحصل بعدما انفرد ثلاثة لاعبين أمام تشيزني أضاع لاتزاري الأولى لكن فيليبي كايسيدو سجل الهدف الثالث الذي قاد نسور لاتسيو لتحقيق الفوز الثامن على التوالي ليقترب بفارق ثلاث نقاط عن يوفنتوس وخمس نقاط عن الصدارة، فيما تجرع البيانكونيري الخسارة الأولى هذا الموسم وأضاع فرصة خطف الصدارة من غريمه الإنتر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق