حياة

كيف تقلل خطر تكرار الجلطة؟

أظهرت دراسة جديدة أن الأشخاص الذين أصيبوا بجلطة يمكنهم تحسين ضغط دمهم وتقليل خطر تكرار الإصابة بالجلطات إذا مارسوا التمارين الرياضية.
وقالت مشرفة على دراسة حول الموضوع في جامعة كندية ”أحدُ التحديات مع الجلطة والتمارين هي أن الناس يعتقدون أنهم لا يستطيعون القيام بها لأن حركتهم محدودة. لكن الدراسات تظهر أن هذا ممكنٌ وآمنٌ ومفيدْ حتى وأن لم تكن قادرا على التمرين بالقوة نفسها كما في السابق“.
وقال الدكتور علي علي من جامعة شيفلد البريطانية وهو أحد المعدين الرئيسيين للدراسة ”من المثير للاهتمام أن انخفاض ضغط الدم عند ممارسة التمارين يضاهي الانخفاض المتوقع عند البدء في تناول أدوية خفض الضغط“.
يُذكر أن فريق الدراسة جمع بيانات من 20 دراسة سابقة تناولت تقييم برامج التمارين الرياضية بعد الإصابة بجلطات. وشملت جميع الدراسات 1031 مريضا من عشر دول. وركزت بعض الدراسات على التمرينات الهوائية (الايروبيكس) مثل المشي والجري وركوب الدراجات. وقيمت دراسات أخرى تمارين المقاومة التي تهدف إلى تحسين قوة العضلات أو القدرة على التحمل.
ووجد الباحثون أن المصابين بالجلطات الذين شاركوا في برامج التمارين الرياضية، وخاصة الهوائية، شهدوا تراجعا في قياس ضغط الدم العلوي والسفلي عدة المقارنة مع أولئك الذين لم يمارسوا التمارين الرياضية، وأدت التمارين كذلك إلى تحسين مستويات الكوليسترول.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة