اقتصاد

كوريا الشمالية “توجه ضربة” لأسهم أوروبا والنفط

(رويترز) – انخفضت الأسهم الأوروبية في المعاملات المبكرة اليوم الاثنين بعد أن ضربتها موجة بيع واسعة النطاق عقب إجراء كوريا الشمالية أقوي اختباراتها النووية مما أدى إلى عزوف المستثمرين عن المخاطرة في حين هبطت أسهم نوفارتس بعد أنباء عن استقالة الرئيس التنفيذي للشركة.

وانخفض المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية والمؤشر ستوكس 50 للأسهم القيادية بمنطقة اليورو 0.5 في المئة في حين تراجع المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.2 في المئة.

ولم يسجل أي قطاع في أوروبا أداء إيجابيا في حين قاد قطاع البنوك التراجعات لينخفض مؤشره 0.9 في المئة.

وكانت أسهم فيات كرايسلر ضمن أكبر الخاسرين حيث انخفضت 2.2 في المئة بعد أن قال الرئيس التنفيذي سيرجيو مارشيوني إن الشركة المنتجة للسيارات لم تتلق عروضا ولا تعكف على العمل على أي “صفقة كبيرة”.

وتراجع أداء أسهم نوفارتس، التي تحتل المركز الثالث من حيث الوزن على مؤشر إم.إس.سي.آي أوروبا، عن أداء قطاعها على مدى السنوات العشر الماضية.

كما هبطت أسعار النفط الاثنين، بعد نزوح المستثمرين من أسواق الخام صوب أسواق عقود الذهب الآجلة التي يُنظر إليها كملاذ آمن عقب أقوي اختبار تفجير نووي تجريه كوريا الشمالية.

وبحلول الساعة 0655 بتوقيت جرينتش هبطت أسعار العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت نحو واحد في المئة من سعر الإغلاق السابق، بما يعادل 41 سنتا، إلى 52.34 دولار للبرميل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق