العالمكورونا

كورونا يهدد حياة الملايين بمناطق الصراعات

باتت حياة ملايين الأشخاص ممن يعانون الفقر في مناطق الصراعات، مهددة تماما، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد في الشرق الأوسط، بحسب تحذيرات جديدة للجنة الدولية للصليب الأحمر، التي أضافت أن انتشار الفيروس قد يفجر اضطرابات اجتماعية واقتصادية أيضا، مع تطبيق إجراءات حظر التجول والعزل المفروضة في إطار الحفاظ على الصحة العامة، ما يجعل من الصعب وربما المستحيل على الكثيرين توفير سبل العيش لأسرهم.

وحثت اللجنة في بيان لها السلطات في المنطقة المضطربة على الاستعداد “لتداعيات ربما تكون كارثية، وأشار مدير العمليات لمنطقة الشرق الأوسط والأدنى في المنظمة فابريزيو كاربوني إلى أن الشرق الأوسط يواجه تهديدا مزدوجا يتمثل في احتمال تفشي الفيروس على نطاق واسع في مناطق الصراع، إضافة للاضطرابات الاجتماعية والاقتصادية الوشيكة، والتي قد تكون أصعب من المرض نفسه، ما يتسبب بتداعيات إنسانية بالغة”.

وأشار تقرير للجنة، إلى أن الملايين في الشرق الأوسط يعانون من نقص في الرعاية الطبية والغذاء والماء والكهرباء في الدول المنكوبة بالصراعات، إضافة إلى تضرر البنية التحتية وارتفاع الأسعار، منوها بصورة أساسية بمعاناة ملايين النازحين واللاجئين في دول الجوار.

وأكد كاربوني أن اللجنة وفرت شحنة من أجهزة التعقيم ووسائل الحماية الشخصية لعشرة سجون في سوريا تديرها وزارة الداخلية، لافتا إلى أن اكتظاظ السجون وظروف الإقامة بها قد تجعل من الصعب السيطرة على أي تفش للفيروس.

وأضاف كاربوني أن مشروعات المياه ومحطات الضخ لا يمكن أن تتوقف، وكذلك توزيع الغذاء والمساعدات الإنسانية التي يعتمد عليها ملايين السوريين، مشددا على أن الوضع في سوريا ينطبق أيضا على العديد من الدول الأخرى المتضررة من الصراعات، مثل العراق واليمن بصورة خاصة، الذي دفع القتال فيه معظم السكان إلى شفا المجاعة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق