العالمكورونا

كورونا.. أوروبا تستعد لـ”التنفس بحذر” خوفا من الانتكاس

تستعد معظم الدول الأوروبية لتخفيف إجراءات الإغلاق التي فرضت للحد من تفشي فيروس كورونا، حيث يتزايد الأمل في أن أسوأ كارثة عالمية- أودت بحياة أكثر من 280 ألف شخص-، قد مرت.

واتخذت ألمانيا، أكبر اقتصاد في أوروبا، إجراءات مبكرة حاسمة للقضاء على الفيروس وتخطط المستشارة أنجيلا ميركل للعودة إلى الحياة الطبيعية في غضون شهر.

وتخطط إيطاليا، التي تجاوز عدد الوفيات فيها 30 ألف شخص، للسماح للمصلين بالعودة إلى الكنيسة، في حين قالت الدنمارك إن دور السينما والمتاحف وحدائق الحيوانات سيعاد فتحها يوم 8 يونيو.

بدورها تقوم الحكومة الفرنسية بتخفيف بعض أوامر الإغلاق والحبس المنزلي التي فرضتها في 17 مارس للحد من العدوى، مع السماح بإعادة فتح الأعمال التجارية، كما تم السماح للسكان بالعودة إلى أماكن العمل، وللمدارس باستقبال الطلاب مرة أخرى ابتداء من يوم الاثنين، لكن لن يُلزم الآباء بإرسال أبنائهم إلى المدارس.

في غضون ذلك، أوصت المفوضية الأوروبية بأن تقوم الكتلة المكونة من 27 دولة بتمديد حظرها على الدخول غير الضروري للزوار حتى 15 يونيو، وقالت “في بيان إن الوضع لا يزال هشًا في أوروبا والعالم”.

لكن خطر “الموجة الثانية” تم تأكيده من خلال عودة ظهور المرض في كوريا الجنوبية، واضطرت البلاد الآن إلى إغلاق جميع الحانات والنوادي في العاصمة سيول بعد تأكيد مجموعة من الإصابات.

وأيضا أبلغت الصين عن أول إصابة في أكثر من شهر في ووهان، حيث بدأ تفشي المرض لأول مرة في أواخر العام الماضي، قبل أن يصيب أكثر من 4 ملايين في جميع أنحاء العالم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق