اهم الاخباركتَـــــاب الموقع

كسر الإرادة وكسر العظم

عمر أبو القاسم الككلي

سارعتُ إلى إغلاق باب الغرفة بالمفتاح.. أنزلتُ بابَيْ النافذة والشرفة.. أطفأتُ النور، وتمدّدت على السرير.

لكنّي ارتأيت أن فعلي هذا عبثيّ، تماما.

فلو كنت مستهدفا، سيكون سهلا عليهم الوصول إليَّ، وإخراجي، وجرّي بشكل يهين كرامتي.

فقررتُ أن أواجه مصيري بكرامة (وليس بشجاعة). وإذا كان مقيضا ألا أكون ضحية، فلأكن شاهدا.

*

كانت حمى “السابع من أبريل” 1978 تلوث الهواء، وتسمّم الحياة اليومية لبعض الطلبة، وسمعت، بعد العشاء، وأنا بغرفتي في بيت الطلبة، ضجيجا وهتافات تبيّنت منها: “شباب السابع من أبريل، اطلع يا خفاش الليل”. فامتلأتُ خوفا وقلت لا بد أنّي أحد “الخفافيش” المقصودة!.

*

حين نزلتُ كانت ثمّة حافلة فارغة وواقفة، ولم يكن هناك تجمّع. كان يوجد فقط شخص أو اثنان، أحدهما شاب لطيف مسالم أعرفه. سألته عن الأمر، فقال إنّه لا يعلم. كنت بصدد الانسلال من المكان، حين ظهر شخص سيء السمعة من قادة اللجان الثورية، هو السعداوي بالحاج (أصبح شبه مختل بعد ذلك بسنوات)، وكان كثيرا ما يتعمد مضايقتي. طلب منا الصعود إلى الحافلة. وضع يده على كتفي قائلا:

– اركب يا ككلي!.

قلت له:

– شن فيه؟!.

فقال لي:

– اركب، بعدين تو تعرف!.

اضطررت إلى الانصياع، وسرت أمامه وهو لا يزال يضع يده على كتفي. أضاف:

– الِّي يعرف من بكري يعرف، والي يدفوا فيه غير دفان…

فرأيت في كلامه فرصة للتخلص. أبعدت يده عن كتفي بحركة فجائية، قائلا:

– ما دامه يدفوا فيَّ دفان، مش راكب!.

فقال متهربا ومظهرا الاعتذار:
– لالا. انى ما نقصدكش انت!.

الحقيقة، إنَّ العناصر المتوحشة والفاشية في قيادات اللجان الثورية، تمتلك قدرة تحسد عليها على الملاينة، وامتصاص التوتر متى تعمّدت ذلك.

فلم أجد مناصا من الصعود.

جلستُ على كرسي في الخلف. أخذت الحافلة تمتلئ، وتحركت ببطء خارجة من محيط عمارات القسم الداخلي. كانت الشوارع مزدحمة، على غير العادة في مثل هذا الوقت. وأخذت الهتافات تتعالى داخل الحافلة مختلطة بأصوات أبواق السيارات في الخارج.

لم أشارك في الهتافات. كنت عازما على ذلك!.

تلك الفترة، كنت أدخن أحيانا. كانت معي علبة تبغ اسمه “Lark ” التي تعني قُبَّرة (ويا حصلتك يا قبرة!)، كما تعني أيضا مزاح (وياله من مزاح). أشعلتُ لفافة وأخذت أدخن. (لم أكن من النوع الذي يمرر الدخان إلى رئتيه).

مع الوقت انتبه مَنْ حولي من الهتّيفة (وغالبا كان بعضهم يرصدني مسبقا)، إلى أنّي لا أهتف. فأخذوا يتجمّعون حولي مقتربين مني ويهتفون. ظللت جالسا كما كنت، ولم أظهر أيّ مبالاة. أخذوا ينحنون عليَّ هاِتفِين. ثم جلسوا القرفصاء حولي وهم يهتفون، كي تكون وجوههم في مستوى رأسي. فنهضت واقفا وأخذت أنظر عبر النافذة.

صاح بي أحدهم:

– اهتف الـ… عبر عن شعورك!. تعبير عن شعور، ليس إلا!.

كنت في موقف بالغ الحرج. موقف مُنذر بالخطر. وكنت عاجزا. لكنّي قررت الدخول في صراع إرادات!. وهو صراع يمكن أن يتحول إلى “صراع كسر عظم”، تُكسر فيه عظامي.

سألته، بنبرة هادئة وصوت واضح:

– انت جبتني من حجرتي بالسيف؟!.

– لا.

– قالك حد أنه جابني من حجرتي بالسيف؟!.

أجاب بالنفي.

– يعني انى جيت بمقتضى إرادتي الحرة!.

قال:

– نعم.

أكدت:

– خلاص!. نهتف آمتى ما نبي انى!. بمقتضى إرادتي الحرة!.

فلم يُحِرْ جوابا، وذهب.

استمرّت الهتافات، لكن قلّ مقدار الاستفزاز الموجّه نحوي.

بعد دقائق جاء شخص آخر وطلب مني الهتاف. فرددت عليه بنفس ما رددت على الأول، مضيفا:

– مش انت ماشي في مهمة؟.

– نعم.

– وانى معاك في هاذي المهمة. تو شن فايدة تهتف هنى؟!. هاذم كلهم يعرفوك!. لما ننزلوا نهتفوا كلنا!.

فقال للآخرين:

– خلوه. كل واحد ورأيه!.

فجلست شاعرا ببعض الانفراج. لكن، فجأة وقف عليَّ شخص وأمرني:

– صبي!.

فـ”صبيت”!.

– تعالى معاي!.

فتبعته في ممر الحافلة، التي كانت تسير ببطء شديد، باتجاه الباب الأمامي. حين وصلنا الباب أمر السائق بفتحه. نزلنا. قال لي:

– تو اهتف!.

فأخذت أهتف:

– الفاتح!.. الفاتح!..

التحق بي ثلاثة أشخاص أعرفهم، أحدهم في الصف الثاني من قيادات اللجان الثورية، اسمه محمد قدور، وكان شخصا عاقلا، وحسن النية خاليا من الميول الفاشية، وأخذوا يهتفون معي. كنا أمام مديرية أمن بنغازي، على يميننا، وعلى يسارنا مدرسة شهداء يناير (التي ستعتقلنا، أنا ومجموعة من الكتاب والمثقفين الشباب وقتها، اللجان الثورية في الأسبوع الأخير من تلك السنة، ونحن نشارك في أسبوع ثقافي باسم علي الرقيعي).

أمرني الشخص أن أتبعه، وشرع يقطع الطريق باتجاه مدرسة شهداء يناير، وكانت بقعة الفضاء التي تليها مظلمة. اعتبرت نفسي اعتقلت، وأخذت أستحث معنوياتي على التهيؤ لمواجهة مصيري السيء. صاح به القيادي في اللجان الثورية بلهجة مهددة:

– وين رافع الراجل؟!. تفضل، شن صيفتك؟!.

فأجاب الرجل:

– طالب!.

صاح به:

– خلاص!. خلي الراجل. ولي داوم في مسيرتك، يالَّا!.

ثم قال لي بود:

– تفضل يا عمر!.

فتفضلت!.

عدت وركبت الحافلة، من الأمام هذه المرة. كان شاب تونسي، يشتغل في مقصف بيت الطلبة، وكانت تربطني به علاقة ودية، يجلس على كرسيٍّ خلفَ السائق مباشرة، ويُوليه ظهره. كان الكرسي الذي يقابله شاغرا، فأشار إليَّ بالجلوس متهللا:

– ارتاح يا عمر.

وتعبيرا عن تعاطفه، قدم لي سيجارة، وأشعلها لي.

*

توقفت الحافلة أمام مبنى المجمع الإداري ببنغازي ونزلنا، كان الميدان مضاء بالكشافات، ولا أدري إن كان ثمة تصوير أم لا. فأخذت أهتف مع الهتافة!. اقترب مني أحد أكثر المتحمسين الذين كانوا يقومون باستفزازي، وقال مفتعلا التودد:

– خيره معاك هاذاكا؟!.

– خيره معاي، هذا سؤال يوجه ليه هو!. انى ما خيرني معاه شي!.

– تي باهي باهي!. ماشي الحال.

– تقولي انى؟!.

– شن تقصد؟!.

– تقولي انى ماشي الحال، يعني انى مش عارف الحال شن قاعد يدير، وقاعد اراجي فيك انت لين تجي وتقولي راهو يمشي؟!.

فصاح في وجهي:

– تي خيرك انت الي يكلمك يحصل فيك؟!. آهو ما عادش نكلموك بكل!.
وابتعد.

*

اكتشفتُ أنّ الضجّة والعَجَّة كلّها، كانت من أجل مداهمة أماكن بيع الخمور!. استغللت فرصة دخولنا زقاقا مظلما وانسللت مبتعدا. أخذت أعود أدراجي، سيرا، إلى بيت الطلبة بالسبالة، قرب البركة.

قرب البيت يوجد مخبز يمكن أن تجد لديه خبزا طازجا حوالي منتصف الليل. فكنا نلجأ إليه عندما نجوع ليلا. مررت به وأخذت بعض الأرغفة. وأنا أهم بدخول حرم البيت، كلمني عمر السوداني، شخصية اللجان الثورية المعروفة، كان يقود سيارة. سألني:
– كنت في المسيرة؟.

– لا!. كنت في الكوشة نجيب اف خبزة. تفضل. تبي خبزة سخونة؟!.

ومددت نحوه رغيفا. فشكرني ضاحكا ومضى.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة