أخبار ليبيااخترنا لك

كاميرا “218” توثّق لحظات اكتشاف “كنز أثري”

هي ليبيا التي تزخر بالثروات والمعالم الأثرية والطبيعية، ففي كل مدينة تجد أثرا من عصور مضت وتركت بصمتها حاضرة للأجيال.

وكانت كاميرا قناة “218” حاضرة في آخر “كنز” أثري تم اكتشافه، لتُسجّل لحظات نادرة، حيث وجد مجموعة من الصيادين من مدينة كاباو “مغارة” في جبل منطقة واروري التي تبعد على كاباو 15 كلم.

وبدأت قصة الاكتشاف عندما كان الصيادون يتجولون في الجبل بيوم بارد، وأحس أحدهم بهواء ساخن تحت قدميه يخرج من فتحة صغيرة، عندها قرر الصيادون تكبير الفتحة للدخول إلى المغارة والتحقق منها.

وبدأ الصيادون ومعهم مراسل “218” بالدخول إلى المغارة متجاوزين صعوبات عديدة تمثلت في ضيق الممرات وارتفاع الحرارة والرطوبة العالية التي استمر لأكثر من 20 مترا.

بعد ذلك بدأت مرحلة ثانية من تسلق الصخور والقفز من صخرة إلى أخرى، وبعد مسير لأكثر من 3 كلم تبين وجود حيوانات متحجرة ربما لآلاف السنين إحداها كان على شكل صقر وآخر شكل ثعلب.

وتواصلت رحلة الاكتشاف وصلا إلى مشهد خلاب نتج عن تكلس الماء، ونقوش مختلفة من صنع الطبيعة، وحوضين مائيين أحدهما مالح جدا والآخر طبيعي، واستكملت المجموعة المسير وصولا إلى آخر المغارة، حيث بلغت المسافة المقطوعة حوالي 4.5 كلم استغرقت نحو 6 ساعات من المسير.

جولة 218 داخل المغارة لم تكن عابرة، بل وثقت صورا تبث لأول مرة تكشف أن هذه الأرض شاهدة على ناصية التاريخ والجغرافيا.

من جهته، قال عميد بلدية كاباو محمد أوشن، لبرنامج “LIVE” على قناة “218NEWS”، الاثنين، إن المغارة سيتم إغلاقها حفاظا على سلامة المواطنين، مضيفا أنه تمت مخاطبة إحدى الجامعات الإيطالية لإحضار خبراء مختصين بالآثار ليتم التعرف على هذا المكان من حيث عمره وطبيعة الحياة التي كانت فيه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق