العالم

كازاخستان تعتمد برنامج “اللمسة الناعمة”

218 | تقرير

“اللمسة الناعمة” هو اسم البرنامج الذي اعتمدته كازاخستان في استقبال مواطنيها المرتبطين سابقا بتنظيم داعش الإرهابي بعد انهياره أمام الضربات التي تلقاها في العراق وسوريا، عوضا عن زجهم بالسجن، مخالفة سياسة الحذر التي تبنتها دول كثيرة رفضت استقبال رعاياها ممن انضموا للتنظيم، بل وصل الأمر إلى أن سحبت بعض تلك الدول جنسيات مواطنيها تحت ذرائع عدة، في سبيل ألا تحرج بإعادتهم أو حتى محاكمتهم لديها.

ونشرت صحيفة نيويورك تايمز تقريرا تحدث بالتفصيل عن المنهج المتبع والفئات المستهدفة في إطار برنامج تتبناه الدولة لمكافحة التطرف، وفي فندق صغير غربي كازاخستان جُمعت نساء كن حتى زمن قريب يعشن في كنف “داعش”، ويجري في هذا المركز العلاجي الذي يحمل اسم (مركز النيات الحسنة لإعادة التأهيل) تزويد النساء بالمربيات لرعاية أطفالهن، وتقدم لهن الوجبات الساخنة، ويتلقين العلاج من قبل الأطباء وعلماء النفس.

ونقلت الصحيفة عن خبيرة في شؤون التطرف قولها إن “الحكومات ليست من المعجبين بتجربة هذا الأسلوب، بسبب المخاطر الكبيرة التي تنطوي عليه فالطريقة موجودة منذ عقود مضت، لكنها فشلت في إظهار فوائد واضحة”، وقالت مديرة لمركز تحليل النزاعات والوقاية منها، إن برامج إزالة التطرف من أذهان معتنقيه لا تقدم أي ضمانات، لكنها بديلة عن السجن أو عقوبة الإعدام لأجل غير مسمى.

يذكر أن كازخستان الدولة الوحيدة التي وافقت على عودة جميع مواطنيها من سوريا، بعدد كبير بلغ 548 شخصا حتى الآن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى