رياضة ليبية

كاربو نيرا النصراوية تشعل سليمان الضراط

جمعة الباوندي

لا صوت يعلو فوق صوت التراس الفحامة أو الـ “كاربو نيرا” وهم يرددون بكل الفخر أهازيج الانتصار بلقب كأس السوبر لكرة السلة وإضافته للقبي الدوري والكأس :
(نحن شعبك يا العصيبة آه آه آه .. والبطولة نصراوية آه آه آه)
وهم بالتأكيد محقون في ذلك لأن الفريق النصراوي أكد وللموسم الثاني على التوالي أنه لازال الأقوى والأكثر توهجاً بكرة السلة المحلية بعدما استطاع يوم الجمعة التفوق على منافسه فريق الاتحاد وبالتالي التتويج بكأس السوبر للمرة الثالثة في تاريخه علاوة على معانقته للثلاثية للموسم الثاني على التوالي وهي بلا شك إنجازات باهرة وغير مسبوقة على صعيد المسابقات الرسمية لكرة السلة الليبية ..
فالنادي النصراوي العريق ورغم وجود فرق كبيرة لها باع طويل وتقاليد معروفة في المنافسة على البطولات والظفر بالألقاب قد برهن من جديد على قوته وجاهزيته لمواصلة هيمنته على منصات الأبطال سواء بملعبه وبين جماهيره الغفيرة أو حتى خارج أرضه كما فعل الموسم الماضي عندما عاد بأكاليل النصر وكأس السوبر من العاصمة طرابلس على حساب بطل الدوري فريق الأهلي طرابلس ..
ولهذا فمن حق النصراوية أن يحتفلوا بهذا التتويج وهذا الإنجاز الباهر والذي سيبقى وحتى إشعار آخر في قبضة زعيم أندية الشرق ..

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق