العالم

قوافل القوات الأميركية تغادر سوريا باتجاه العراق

تقرير| 218

رميا بالحجارة، قابل أهالي مدينة القامشلي السورية قافلة عابرة تضم نحو مئة عربة ومدرعة ترفع الأعلام الأميركية وتحمل الجنود المنسحبين من المنطقة باتجاه معبر سحيلة بطريقهم إلى محافظة دهوك العراقية، هاتفين “أميركا كاذبة”، “لقد قتلتم الأكراد”.

وتأتي عملية الانسحاب تنفيذا لإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب ذلك، بينما قال وزير دفاعه مارك إسبر إن البنتاغون يدرس إمكانية إبقاء بعض القوات قرب حقول النفط لضمان عدم سيطرة داعش أو جهات أخرى على النفط.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه سيناقش الوضع شمال سوريا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال اجتماعهما في سوتشي الروسية، وبعد اللقاء ستتخذ تركيا عددا من الخطوات الضرورية بحسب تعبيره.

بدورها أعلنت قوات سوريا الديمقراطية الكردية على لسان قائدها مظلوم عبدي إتمام عملية انسحابها من مدينة راس العين التزاما بالاتفاق الذي اتهمت أنقرة بخرقه عبر شن بعض الهجمات على القوات الكردية.

وجدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، موقف بلاده الرافض لوجود أي تشكيل عسكري مسلح غير شرعي على الأراضي السورية، عارضا القيام بوساطة بين الجانبين السوري والتركي لتفعيل اتفاق أضنة أو تعديله إذا رغبا بذلك.

موقف إيراني مشابه أيضا عبر عنه  المتحدث باسم الخارجية الإيراني، عباس موسوي، مؤكدا أن إيران ترفض إقامة تركيا مواقع عسكرية ونقاط مراقبة داخل الأراضي السورية.

يذكر أن الانسحاب الأميركي سيترك فراغا تسعى روسيا لملئه، خاصة أن قوات روسية دخلت منذ أيام مدينتي منبج وكوباني الحدوديتين اللتين انسحبت منهما القوات الأميركية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق