العالم

قمة ترامب وبوتين تحبس أنفاس الألمان

يُشكل اللقاء المرتقب للرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين، الأسبوع الجاري، مصدر قلق لنواب وخبراء أمن ألمان، لاحتمال اتخاذ إجراءات تحالف قواعد حلف شمال الأطلسي.

وأكد بيتر باير، منسق العلاقات عبر الأطلسي في الائتلاف الحاكم الذي تتزعمه المستشارة أنجيلا ميركل، إن هناك مخاوف متزايدة في التحالف بشأن الاتفاقيات التي يمكن أن يتوصل إليها بوتين وترامب.

وأوضح باير أن المخاوف تدور حول احتمال إعطاء ترامب الفرصة ل بوتين كي “يخدعه” في هلسنكي، مثلما فعل معه زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، الذي لم يُعلَم حتى الآن إن كان أوفى بوعوده بوقف تخصيب اليورانيوم أم لا.

ومن المزمع أن يعقد ترامب اجتماعات مع حلفاء الولايات المتحدة في حلف شمال الأطلسي في بروكسل، كما يزور بريطانيا قبل عقد اجتماع مع بوتين في هلسنكي.

ولم يستبعد رئيس مؤتمر ميونيخ للأمن وسفير ألمانيا السابق لدى واشنطن فولفجانج إيشينجر، عدم توقيع ترامب على بيان خلال اجتماع قمة حلف شمال الأطلسي، مكررا ما فعله في اجتماع قمة مجموعة السبع.

من جهت،ه ذكر زعيم الحزب الديمقراطي الحر المؤيد لقطاع الأعمال كريستيان ليندنر، لصحيفة دويتشلاند فونكه، إنه لا يثق في ترامب، وأن قراراته التجارية ستضر ببلاده في المستقبل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة