العالم

قلق روسي من التعزيزات العسكرية الأمريكية في اليابان

قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف اليوم الجمعة إن بلاده تشعر بقلق من سماح اليابان لواشنطن باستخدام أراضيها قاعدة لتعزيزات عسكرية أمريكية في شمال آسيا تحت ذريعة مواجهة كوريا الشمالية.

جاءت تصريحاته في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الياباني تارو كونو عقب محادثات بينهما في موسكو. ورد كونو بالدفاع عن موقف اليابان تجاه كوريا الشمالية وعلاقاتها بالولايات المتحدة.

وكانت اليابان ترغب في التركيز على حل نزاع قائم منذ سبعة عقود مع روسيا بشأن مجموعة جزر لكن تصريحات لافروف عن كوريا الشمالية ألقت بظلالها على الاجتماع.

وقال لافروف “نشعر بالانزعاج لأنه خلال الشهرين الماضيين لم تجر بيونجيانج اختبارات ولم تطلق صواريخ فبدت واشنطن غير سعيدة بذلك وحاولت أن تفعل أشياء تثير انزعاج بيونجيانج وتستفزها”.

وأضاف “كما تعرفون قالت القيادة الأمريكية مرات كثيرة إن كل الخيارات مطروحة على الطاولة بما في ذلك الخيارات العسكرية. ونحن بالقطع لاحظنا أن رئيس الوزراء (الياباني) شينزو آبي قال خلال اجتماع مع الرئيس (الأمريكي دونالد) ترامب في أوائل نوفمبر إنه يؤيد الموقف الأمريكي تماما”.

وبعد استماعه لتصريحات لافروف رد الوزير الياباني بالقول إن بلاده وحلفاءها لا تسعى إلى تغيير النظام في كوريا الشمالية. وقال إن طوكيو ينبغي لها التصرف للدفاع عن نفسها بعدما أجرت بيونجيانج تجارب صواريخ مرت فوق اليابان.

كان رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي أعرب في وقت سابق من العام الجاري عن أمله في حدوث انفراجة في نزاع طوكيو مع موسكو بشأن مجموعة من الجزر في المحيط الهادي.

وتسمى الجزر في اليابان بالأراضي الشمالية وتطلق عليها روسيا اسم كوريل. كانت القوات السوفيتية انتزعتها من اليابان عقب الحرب العالمية الثانية.

عن: (رويترز)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة