حياة

قصف فرنسي على حارة الضبع وأبو النار في باب الحارة

قام الكاتب السوري مروان قاووق، بكتابة الفصل الأول من الجزء العاشر من مسلسل “باب الحارة” ولكن بطريقة مغايرة تماما، وهي أن يبدأ المسلسل بقصف “حارة أبو النار” “حارة الضبع” وقتل أغلب الشخصيات المعروفة في المسلسل.

وكان التطور الجديد من كاتب السلسلة الشهيرة، يرجع  للخلافات التي نشبت بين شركات الإنتاج الفني في سوريا “ميسلون” وقنبص”، حول ملكية المسلسل، والذي سيتحول اسمه من باب الحارة إلى “باب الصالحية” التي سيلجأ إليها كل من نجا من القصف الفرنسي على حارتي الضبع وأبو النار.

وأوضحت مصادر صحفية، أن انسحاب العدد الكبير من نجوم باب الحارة، منهم الفنانة صباح الجزائري بدور “سعاد زوجة أبو عصام” وميلاد يوسف بدور “عصام” وخيرالدين الجراح بدور “أبوبدر” وشكران مرتجى بدور “فوزية زوجة أبو بدر” وزهير رمضان بدور “أبوجودت”، هو ما أجبر الكاتب مروان قاووق إلى تغيير كامل في محتوى السلسلة، وتغيير اسمها إلى “باب الصالحية”.

أما عن الناجون من قصف الانتداب الفرنسي على حارتي الضبع وأبو النار في الجزء العاشر، فأبرزهم “بوران” الأبنة الكبرى لأبو عصام، و”الشيخ عبدالعليم” و”أبو مرزوق” و “أبو النار”، الذين سيلجأون إلى “باب الصالحية” بعد القصف ومنها ستبدأ الأحداث الجديدة على المسلسل، الذين سيختفي منه عددا كبيرا من النجوم الذي أصبحوا علامة فارقة في السلسلة الشهيرة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق