العالم

قصة مؤثرة لعروسين في طائرة “الموت الأوكرانية”

218 | ترجمة

الاحتفال بحياة جديدة معًا، تحول إلى خسارة عندما توفي العروسان في تحطم طائرة طهران أثناء رحلتهما إلى كندا. وكان آراش بورزابي قد تزوج من عروسه بونه غوركي في الأول من يناير في طهران أمام عائلتيهما وأصدقائهم.

وبعد أسبوع من الزفاف، كانا من الأرواح التي فُقدت عندما تحطمت الطائرة الأوكرانية بعد دقائق من إقلاعها من طهران ، ما أسفر عن مقتل جميع الأشخاص الـ 176 الذين كانوا على متنها، بما في ذلك 63 كنديًا.

وقال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو إن من بين الضحايا العروسين وأم وبناتها الثلاثة. ووصف ترودو الضحايا بأنهم “طلاب أذكياء وأعضاء هيئة تدريس مخلصون”.

وقال أمير فوروزاندا صديق العريس : “لقد كانا من أروع من عرفت”. “وبصراحة ، لو أنك قابلتهم ولو مرة واحدة، يمكنك معرفة أن هذين الاثنين سيكونان معا إلى الأبد”.

وكان العروسان بورزابي وغوركي قد سافرا إلى إيران لإقامة حفل زفافهما. وقال أكباري رئيس التجمع الإيراني في إدمنتون، كندا “إنه أمرٌ مدمر ومثير للصدمة”. “إنها لحظة مأساوية”.

مضيفا: “أعرف 8 من الضحايا على الأقل. من الصعب تصديق ذلك – كل هؤلاء الأشخاص الرائعين، هؤلاء الأشخاص الذين كانوا بالفعل مؤثرين بالفعل في مجتمعنا، لم يعودوا بيننا. وفي حادثة واحدة، ذهبوا جميعًا”.

صُور العروس في صفحتها على فيسبوك وهي ترتدي ثوب زفاف أبيض، والعريس في بدلة سوداء يبتسم بينما كانا يسيران جنبًا إلى جنب، لكنها اقترنت مع رسائل تعزية في التعليقات.

مجتمع جامعة ألبرتا في كندا هو أيضا في حالة حداد، حيث قالت الجامعة إن بوزرابي وغوركي كانا طالبان في الدراسات العليا إذ يدرسان علوم الكمبيوتر. وقد توفي 10 طلاب وأعضاء هيئة التدريس والخريجين من هذه الجامعة.

وقال ديفيد تربين رئيس جامعة ألبرتا في بيان له “هؤلاء الأفراد كانوا جزءًا لا يتجزأ من النسيج الفكري والاجتماعي لجامعتنا والمجتمع الأوسع”.

أضاف توربين: “إننا نحزن على الزملاء المفقودين وزملاء الدراسة والمعلمين والموجهين، وكذلك أحباءهم وأفراد أسرهم وأصدقائهم وزملائهم في قاعات الدراسة. سنشعر بخسارتهم – في أعقاب هذه المأساة – لسنوات عديدة قادمة”.

المصدر
cnn
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق