العالم

قرار خفض الضرائب لم يُقنع السترات الصفراء

إعلان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خفض الضرائب بأكثر من 5 مليارات يورو، لم يجد نفعا، أو يحقق هدفه الرئيسي بامتصاص غضب محتجي السترات الصفراء، الذين خرجوا بالآلاف، مواصلين تظاهراتهم تنديدا بالسياسات الاقتصادية لماكرون.

المتظاهرون الذين توافدوا إلى العاصمة باريس وعدد من المدن الأخرى عبروا عن غضبهم لعدم استجابة ماكرون لمطالبهم الأساسية مثل إعادة فرض الضريبة على الثروة وآليات تحسين القدرة الشرائية، مطالبين باتخاذ مزيد من القرارات وتنفيذها بهدف تخفيف الأعباء الاجتماعية عن الطبقة العمالية.

وزارة الداخلية الفرنسية قدرت أعداد المشاركين بالتظاهرات بثلاثة وعشرين ألفا وستمئة، مقابل سبعة وعشرين وتسعمئة الأسبوع الفائت، معتبرة أنها المشاركة الأضعف، بينما تحدث مسؤولون عن التظاهرات بأن الأعداد تجاوزت الستين ألفا، وقد أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لإجبار المحتجين في مدينة ستراسبورج على التراجع لدى تقدمهم نحو مقر البرلمان الأوروبي حيث احتشد نحو ألفي متظاهر لنقل صوتهم من خلال مسيرة رمزية للمبنى قبل شهر من الانتخابات الأوروبية.

في سياق منفصل، استنكر رئيس اتحاد مسلمي فرنسا تصريحات ماكرون بشأن ما أسماه تهديد الإسلام السياسي لقيم الجمهورية الفرنسية، وتهديده بمحاربته، معتبرا أن هذه التصريحات لا تعدو عن كونها تغطية لفشل سياسات ماكرون في احتواء احتجاجات السترات الصفراء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى