أخبار ليبيااخترنا لك

قرارة القطف.. لا الماء ماء ولا التراب تراب‎

218TV | خاص

غبار حل على مخيم قرارة القطف فغطى قرار المجلس الرئاسي القاضي بعودة أهله وأهل المخيمات الأخرى.

لم تعد قرارة القطف ذاتها تحتمل الانتظار.. فأعطت كل ما لديها من طبيعة قاسية على أهل تاورغاء.. ومياه بللت بلونها المعكر توقيع الرئاسي.

تحت رواق بائس.. وجوه تعاند بابتسامتها الواقع وتبعد عن تجاعيدها تفاصيل الحياة المملة.. وترفع عنها عناء التعب بوجبة غداء علها تسد الرمق.

هذا المكان لا يشبه تماما أسوار بوستة المحصنة ولا قبة البرلمان .. فما بين الشرق والغرب يرسم هؤلاء الأطفال مدينتهم على تراب الوجع شوقا لرؤيتها.. بعيون نساء يصارعن اليأس.

أيام ثقيلة مرت على أهل هذا المكان وثقيلة أكثر على من عجز عن المشي في هذا المساحة الموحشة، ويبقى الصبر هو مفتاح العودة لنازحي تاورغاء.. ينامون وفي عيونهم أمل.. ولكن.. لا نامت أعين المسؤولين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة