الجزائرالعالم

قايد صالح: “الحوار والانتخابات” مفتاح حل للأزمة

ألقى قائد الجيش الجزائري أحمد قايد صالح، الاثنين، كلمة تناول خلالها سبل الخروج من الأزمة في البلاد عبر حلول موضوعية يأتي في مقدمتها البدء بحوار وطني وتنظيم انتخابات رئاسية والقضاء على الفساد.

وأكد صالح في كلمته على التمسك الشديد بالمخارج التي يكفلها القانون والدستور لحل الأزمة، مجددا حرص الجيش للمحافظة على هذه المبادئ الثابتة، داعيا إلى تغليب مصلحة الجزائر والتخلي عن الأنانية الشخصية والحزبية، واتباع نهج الحوار الذي يجمع كلا من الطبقة السياسية والمجتمع المدني والشخصيات الوطنية لتعزيز القطيعة مع الرؤى السلبية التي ينادي الشعب بالتخلص منها، وصولا إلى حلول ترضي جميع الأطراف وتكون مصلحة الجزائر على رأسها.

ويعتبر قايد صالح التعجيل بانتخاب رئيس للبلاد من أولوياته لكن ضمن الآجال المتاحة دستوريا ومقبولة قانونيا، ومع الحرص على توفير أحسن شروط الشفافية والمصداقية، لتحقيق الديمقراطية المرجوة، تجنبا للوقوع في مستنقع التعيين.

كما أكد صالح حرص مؤسسة الجيش على المضي في قضايا مكافحة الفاسدين ومحاسبتهم، وإخراج كافة الملفات ومعالجتها بكل عدل وإنصاف، مهما كانت منزلة أصحابها الوظيفية والمجتمعية.

وعزا صالح الأزمة الاقتصادية لاعتقاد كثيرين أن المال العام مشاع يحق لهم الغرف منه بلا حساب ما قاد لإنشاء مشاريع وهمية أغرقت البلاد في قروض وخسارات متتالية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى