أخبار ليبيااهم الاخبار

مقاتلون ليبيون في صفوف “بوكو حرام”؟.. نيجيريا تُحقّق

218TV|ترجمة خاصة

حثت لجنة شؤون الشرطة بمجلس الشيوخ النيجيري على لسان رئيسها، أبي إبراهيم، الحكومة الفدرالية على التحقيق في إمكانية أن يكون المسؤولون عن عمليات القتل في ولاية بينو من المتمردين الفارين من جماعة بوكو حرام الإرهابية وبعض “المقاتلين الليبيين” الفارين من ليبيا.

وقال رئيس اللجنة، إن التحقيق ضروري نظرًا لأن رعاة فولاني العاديين غير معروفين بملكيتهم لأسلحة متطورة. وأنه من الممكن أيضًا أن يرتكب أفراد جماعة بوكو حرام عمليات القتل بسبب القصف الذي شنته القوات العسكرية النيجيرية على مخيماتهم في الشمال الشرقي.

وأضاف ” يجب على الأجهزة الأمنية التحقيق في ما إذا كان متمردو بوكو حرام المهزومون متورطين؛ وما إذا كانت ظاهرة القذافي قد امتدت إلى نيجيريا. وقال السيناتور يجب النظر فيما إذا كان جنودٌ ليبيون مشردون لهم يدٌ في ما حدث لأنه ليس من السهل الحصول على نوع الأسلحة المستخدمة في عملية القتل”.

كما أشار إلى أنه مهما كانت الأسباب فإن من الضرورى أن تسيطر الوكالات الأمنية على الوضع ووقف عمليات القتل قبل أن تسبب المتغيرات الأخرى في المزيد من التعقيدات وتصعيد الأزمات.

وقال ابراهيم “إن رجال الشرطة يبذلون قصارى جهدهم، وبانتشار الجنود والوجود الكثيف للشرطة، يجب أن يكونوا قادرين على السيطرة على الوضع لضمان عودة الحياة الطبيعية إلى الدولة”.

وفي تطور آخر، أعرب نائب رئيس مجلس الشيوخ، السيناتور إيك إيكوريمادو، عن تعازيه للشعب وحكومة ولاية بينو على قتل أكثر من 80 شخصا.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى