العالم

قائد الجيش الجزائري يصر على الانتخابات ويتوعد الدّاعين لتأجيلها

جدّد قائد الجيش الجزائري أحمد قايد صالح تحذيراته من أي محاولة لعرقلة إجراء الانتخابات الرئاسية القادمة في موعدها المحدد في 12 ديسمبر، واصفا إياه بـ”الموعد الحاسم”.

تحذيرات صالح التي جاءت في خطاب له بمقر قيادة القوات العسكرية البحرية، جاءت ردا على دعوة للحوار أطلقتها مجموعة من الشخصيات السياسية الجزائرية، بعد انتقادات عدّة لتعاطي المؤسسة العسكرية مع مطالب الحراك الشعبي، مطالبة بضرورة تأجيل الانتخابات “المفروضة بالقوة على الجزائريين”.

وأضاف صالح أنه متيقن بأن قطار الجزائر قد وضع على سكة صحيحة وآمنة، وتم توجيهه نحو الوجهة الصائبة التي يرتضيها أخيار الوطن  مشيدا بالثقة العالية المتبادلة بين الشعب وجيشه الذي كان بمثابة الحامي له من العصابة وأذنابها، بحسب وصفه، وختم خطابه بالتوعد بالعقاب لكل من لا يحترم قوانين الجمهورية، وتطبيق القانون بكل الصرامة المطلوبة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق