أخبار ليبيااقتصاداهم الاخبار

في لقاء لجنة الخبراء الدولية.. حضرت ليبيا وغاب مندوبها

حقائق صادمة بالأرقام في دراسة تحليلية للجنة الاقتصادية الأفريقية

خاص218

أكّدت اللجنة الاقتصادية الأفريقية في ملخص لدراسة أولية تحليلية، أنَّ عملية جمع البيانات في ليبيا متدنية بالمقارنة مع دول أعضاء مكتب شمال أفريقيا السبعة التابع للّجنة، وهي واحدة من اللجان الخمسة المتفرّعة من الأمم المتحدة.

ووضعت الدراسة مصر والمغرب في مرتبة أفضل الدول في الإقليم، بينما احتلت الجزائر وموريتانيا والسودان وتونس المستوى المتوسط للدول التي تعمل على النظم الإحصائية على المسستوى الاقتصادي والاجتماعي.

وشدّد الملخص على أهمية البيانات في تطبيق برنامج 2030 وأجندة 2063 في بلدان شمال أفريقيا، وإمكانية تطبيقهما، وهما بالشراكة بين دول أفريقيا والأمم المتحدة، ومن المنتظر أن يُسهما في التنمية المستدامة.

بينما تعاني دول شمال أفريقيا إشكالية متفاوتة في جمع البيانات على مستوى النمو والضرائب والتجارة، بالإضافة إلى الزراعة والبيئة؛ بسبب عدم انتظام الدراسات، وقلّة عدد المشاركات من الأجهزة العاملة والمؤسسات الأخرى.

وفي هذا الإطار تعمل اللجنة الاقتصادية لأفريقيا على عقد الاجتماع 33 تحت شعار ثورة البيانات في شمال أفريقيا، ووضع البيانات في خدمة التحول الهيكلي،  بحضور الدول الأعضاء باستثناء ليبيا، التي تغيّب مندوبها عن الحضور، لأسباب لم يقدّمها الجانب الليبي، على الرغم من وصول الدعوة للجهات المعنية؛ الأمر الذي يرى مراقبون أنَّ من شأنه وَضعَ ليبيا في خانة متأخّرة عن باقي الدول الأعضاء في المكتب.

النمو والتضخم في شمال أفريقيا

بحسب ما جاء في الموجز الإقليمي لشمال أفريقيا الصادر عن اللجنة الاقتصادية لأفريقيا عن العام 2017 ، يوضح أنّ نسب النمو غير ثابتة بسبب اعتماد دول شمال أفريقيا على موارد بعينها، غير أنّها ارتفعت خلال العام الماضي فيما يخص الناتج الداخلي الخام إلى 4.8 %.

بينما ارتفعت نسب التضخم في المنطقة العام الماضي إلى 15.9%، بينما كانت عند معدلات 9.0 في العام 2016.

تراجع مستوى التنمية البشرية في ليبيا

جاء في الموجز نفسه؛ إنّ مؤشرات التنمية البشرية تراجعت في ليبيا بشكل كبير، بالمقارنة مع دول المنطقة الشمالية من أفريقيا، إذ كانت ليبيا تحتلّ المرتبة الأولى على مدى عشر سنوات في الفترة بين2000 و2010

وفيما يخصُّ الدولَ التي تقدّمت في هذا الملف؛ جاءت السودان بنسبة 20.2%، بينما جاءت المغرب ثانية بنسبة 12.8% وموريتانيا ثالثة بنسبة 11.3 بينما سجّلت بقية  الدول تراجعات متفاوتة بسبب التوتّرات وحالة من عدم الاستقرار المستمر.

ماذا عن الهجرة؟

بحسب البيانات التي نشرتها اللجنة الاقتصادية لأفريقيا، وحصلت قناة 218نيوز على نسخة منها، فإنَّ عدد المهاجرين قد ارتفع بنسبة 49% ليسجّل 258 مليون مهاجر في سنة 2017، دون أي توضيح لتقييم هذه الهجرات، إن كانت بطريقة شرعية أو غيرها .

التوقّعات في السابق كانت تشير إلى أنَّ عدد المهاجرين سيصل الى 230 مليون مهاجر عام 2050، إلّا أنّ البيانات الرسمية أوضحت كسر الرقم، وتحقيقه العام الماضي، ما رفع سقف التوقعات إلى 405 مليون مهاجر عام 2050.

وفيما يتعلّق بالهجرة عن طريق شمال أفريقيا في الفترة ما بين 2011 و 2016 عبرَ أكثر من 630 ألفا البحرَ المتوسّط نحو إيطاليا، في حين سجّل عام 2016 هجرة ما يزيد على 180 ألف مهاجر؛ وصلوا إيطاليا، 90 % منهم انطلقوا من ليبيا.

البيانات أوضحت أن  نحو24.000 من المهاجرين هم من النساء، بينما 28.000 منهم أطفال.

من جهة أخرى وفي السياق نفسه؛ شملت البيانات إحصائيات عن العام 2017 أوضحت  أنّ 119.3 ألف مهاجر وصلو إيطاليا بنسبة تراجعٍ وصلت 34%عن عام2016 .

بينما قرابة 8.5 ألف مهاجر سجّلوا وصولهم إلى دول أوروبية تطلّ على ساحل المتوسط في الفترة ما بين الأول من يناير ومنتصف فبراير 2018.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى